حلفاء الأمس خصوم اليوم.. روسيا تتهم المليشيات الكردية بتقسيم سوريا

قائد مليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" يعلن الاستعداد للحوار مع نظام الأسد

2019-05-04T01:01:46+03:00
2019-05-04T01:16:30+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير4 مايو 2019آخر تحديث : منذ سنتين
ain aisa - حرية برس Horrya press
مظلوم عبدي القائد العام لمليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” في كلمته خلال ملتقى العشائر السورية في ناحية عين عيسى

موسكو – حرية برس:

في خطوة تعكس تفاقم الخلاف بين روسيا والمليشيات الكردية التي ظلت لوقت طويل حليفة لموسكو في سوريا، انتقد بيان لوزارة الخارجية الروسية اليوم الجمعة محاولة المليشيات الكردية تنظيم مؤتمر في بلدة “عين عيسى” السورية التابعة لمحافظة الرقة، والتي تسيطر عليها هذه المليشيات، معتبرة أن هذه الخطوة “تهدف إلى تقسيم البلاد وتنتهك بشكل سافر المبادئ التي تؤكدها الأمم المتحدة والخاصة بالحفاظ على وحدة أراضي الجمهورية العربية السورية وسيادة دولتها، بما في ذلك تلك التي ينص عليها القرار رقم 2254 الصادر عن مجلس الأمن الدولي”.

وحذر بيان الخارجية الروسية من أن هذه الخطوة تهدف لتقويض جهود البلدان الضامنة لمسار أستانة (تركيا وروسيا وإيران)، واتهم البيان ما أسماه “الجماعات الانفصالية”، وبدعم من الولايات المتحدة، بالسعي لإنشاء كيان “شبه دولة” شرق الفرات.

وأوضح بيان الخارجية الروسية أن المليشيات الكردية حاولت اليوم الجمعة، “وبدعم من المشرفين الغربيين، تنظيم (مؤتمر العشائر السورية)، وبعد الفشل في تحقيق تمثيل عربي واسع، اضطر منظمو المؤتمر الزائف إلى خفض صفته لدرجة ملتقى”.

وحذّر البيان من أن هذا الملتقى “يؤدي إلى دورة جديدة من توتر الأوضاع، ويدمر الأساس الهش الذي يتيح تحقيق توافق وطني في الدولة السورية متعددة القوميات”.

وانتقد البيان دور الولايات المتحدة في هذه الخطوة، معتبراً أن واشنطن تتبع “بالتعاون مع حلفائها أسلوبا ممنهجا نحو تحقيق حل للأزمة السورية، يهدف استثنائياً إلى ضمان وجود طويل الأمد لها في سوريا”.

وكانت المليشيات الكردية عبر ما يسمى “مجلس سوريا الديمقراطية”، استضافت اليوم الجمعة في ناحية عين عيسى في محافظة الرقة، “ملتقى العشائر السورية”، حيث تسيطر هذه المليشيات على مناطق واسعة شمال وشرق سوريا بدعم من الولايات المتحدة.

وألقى مظلوم عبدي القائد العام لمليشيا “قوات سوريا الديمقراطية”، كلمة في افتتاح الملتقى أكد فيها الاستعداد للحوار مع نظام الأسد للوصول إلى “حلّ شامل وديمقراطي لكل السوريين”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة