فرنسا تدين قصف منشآت طبية في سوريا

فريق التحرير25 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
دمار أحد المشافي في حلب - أرشيف
دمار أحد المشافي في حلب – أرشيف

باريس – حرية برس:
دانت باريس اليوم الاثنين القصف الذي استهدف منشآت طبية في نهاية الاسبوع الماضي في حلب، منددة بـ”انتهاك القانون الدولي الانساني”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال “في حلب حيث يتعرض مئات الاف الاشخاص يوميا لقصف من النظام وحلفائه (…) من المهم وضع حد لهذه العمليات التي تشكل انتهاكا فاضحا للقانون الدولي الانساني ولاتفاق وقف الاعمال القتالية” معتبرا ان “استهداف النظام وحلفائه منشآت طبية امر مشين”.

وكانت “مديرية صحة محافظة حلب الحرة” أكدت في بيان لها أمس الأحد خروج 5 مشاف عن الخدمة جراء “استمرار القصف الهمجي الشديد وغير المسبوق على المدينة واستهداف البنى التحتسة والخدمية وخاصة المشافي التي لحقت بها اضرار جسيمة”.

وجاء في البيان أن الغارات الجوية أدت أمس لخروج 5 مشافي عن الخدمة في مدينة حلب, بعد خروج الطبابة الشرعية عن الخدمة قبل أيام والمشافي هي ( البيان و الدقاق الجراحي والحكيم والزهراء وبنك الدم المركزي والطبابة الشرعية).

وناشد البيان الدول الصديقة والهيئات والمنظمات الإنسانية لإنقاذ المدنية التي يسقط فيها يومياً عشرات الشهداء والجرحى, ما يضع الكثير من الجرحى في خطر الموت بعد توقف أغلب مشافي المدينة.

واشارت الى ان توقف هذه المشافي ومشاف اخرى في المدينة عن الخدمة ياتي “في ظل عدم القدرة على اخراج اي جريح او ادخال اي دواء من والى المدينة المنكوية” في “ظل الحصار المفروض عليها من قبل النظام وحلفائه”.

وتضررت مستشفيات عدة خلال الاشهر الاخيرة في مدينة حلب بفعل غارات روسية ولطيران الأسد والقصف المتواصل من قبل قوات الأسد والميليشيات الشيعية المدعومة من إيران، كما قتل عدد من العاملين في القطاع الصحي في المدينة.

ولا تزال خمسة مشاف اخرى فقط قيد الخدمة في الاحياء الشرقية وفق منظمة الاطباء المستقلين التي اعتبرت ان “الحصار واستهداف المرافق الطبية يشكل جرائم حرب” داعية الى “الوقف الفوري للعقاب الجماعي الذي تتعرض له المدينة ومحاسبة المسؤولين عنه”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة