لافروف يصف الداعين للإطاحة بالأسد بأنهم أوغاد أو أنذال

فريق التحرير25 يوليو 2016آخر تحديث : الإثنين 25 يوليو 2016 - 7:16 مساءً

lafrof

شجب وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” اليوم الاثنين المساعي والدعوات للإطاحة بنظام الحكم في سوريا والذي يترأسه بشار الأسد، واصفاً إياها بالمنافقة.

وجاءت تصريحات لافروف هذه في مقابلة مع البوابة الإلكترونية التابعة للجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية، قال فيها: “يظهر استمرار الدعوات المنافقة إلى تغيير النظام في سوريا، على الرغم مما حصل في العراق إثر إسقاط صدام حسين وفي ليبيا إثر قتل القذفي بطريقة وحشية، إن أولئك الذين يتمسكون بهذه المواقف ليسوا إلا أوغادا، أو ربما أنذالا يتمتعون بذلك، أو ربما يضعون صوب عيونهم تدمير الدول والمناطق لتحقيق أهداف نفعية”.

وأضاف لافروف : “تنظيم “الدولة الإسلامية” لا يكتفي باضطهاد المسيحيين، بل يقوم عناصره بقطع رؤوس الشيعة بنفس الشراسة، وهم يدمرون ويدنسون المقدسات المسيحية والشيعية على حد سواء”.

وأوضح الوزير الروسي: “كلنا ندرك أن أولئك الذين يترأسون هذا التنظيم ويلهمونه، ليسوا متدينين على الإطلاق. إنهم ليسوا إلا أشخاصا يحاربون من أجل السلطة والأراضي. ويسعى “داعش” في طليعة التنظيمات الإرهابية الأخرى، لإنشاء دولة خلافة تمتد من لشبونة إلى باكستان”.

وقد أشار لافروف خلال حديثه إلى أن من يترأس التنظيم هم من القيادات العسكرية السابقة في جيش صدام حسين، منوهاً إلى أن “الأمريكيون حلوا الجيش والقوات الأمنية العراقية، وبالتالي تركوا ذوي الخبرة القتالية العالية، بلا لقمة عيش. والجميع يدركون ذلك جيدا اليوم”.

وخلال هذه المقابلة كشف لافروف عن أن بلاده ستنظم مؤتمر في الفترة المقبلة لحماية المسيحيين في العالم، سيتناول خلاله قضية خروج المسيحيين من الشرق الأوسط، مشيرا إلى الاضطهادات التي يتعرضون لها في سوريا والعراق، على حد قوله.

التعليقات تعليق واحد

عذراً التعليقات مغلقة

  • Soliman Alasali

    Soliman Alasali26 يوليو 2016 - 11:23

    هذا الرجل يدعي كما بشار حماية المسيحيين
    كنا نعيش معا دون أي مشاكل قبل وجود هذا النظام الفاشي المجرم الذي تدعمه روسيا الأكثر إجراما

عاجل