تنظيم الدولة يتبنى تفجيراً في بنغلاديش

فريق التحرير30 أبريل 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
 - حرية برس Horrya press
أدلة عثرت عليها الشرطة بعد عملية دهم نفذتها قوات الأمن في بنغلادش واستهدفت منزلاً يشتبه بأنه مخبأ لناشطين إسلاميين في دكا في 29 نيسان/أبريل 2019 أ ف ب

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، أمس الإثنين، تبنيه عملية تفجير قنبلة في بنغلادش، ما أسفر عن إصابة ثلاثة شرطيين في شارع مؤدٍ إلى سوق “غولستان” في “دكا”، بحسب ما أورد موقع “سايت” الأميركي لرصد المواقع الجهادية.

ويعد هذا أول اعتداء يتبناه تنظيم الدولة الإسلامية في بنغلادش منذ ما يقارب السنتين، حين نفذ اعتداءات بالقنابل في “سيلهيت” في شمال شرق البلاد، وذلك في آذار/ مارس 2017.

من جهة أخرى، قُتل متطرفان على الأقل جراء انفجار وقع خلال عملية دهم نفذها عناصر من كتيبة التدخل السريع، التي تعد وحدة النخبة في قوات بنغلادش، بعد منتصف ليل أمس الإثنين، إذ استهدفت منزلاً في “بوسيلا” في ضاحية غرب “دكا” يشتبه في أنه مخبأ لمتطرفين إسلاميين، بحسب ما أوضحت السلطات.

وصرح قائد كتيبة التدخل السريع، اللفتنانت كولونيل “عاشق بالله”، لوكالة “فرانس برس”، أنهم قوبلوا بإطلاق نار من داخل المنزل، مضيفاً أن انفجاراً شديداً تلا إطلاق النار ودمر جدران المنزل.

و تابع الكولونيل أن وحدة إزالة الألغام التابعة للكتيبة عثرت على أشلاء مقاتلين اثنين في المنزل، موضحاً أن التفجير كان قوياً حد أنه مزق الجثتين وهز الحي برمته.

وفي السياق ذاته، أوقفت كتيبة التدخل السريع أربعة أشخاص للتحقيق معهم، بينهم حارس المنزل وإمام مسجد مجاور.

وتشن سلطات بنغلادش حملة أمنية ضد الجماعات الإسلامية المحلية، منذ اعتداء على مقهى في “دكا” أوقع 22 قتيلاً، بينهم 18 أجنبياً في تموز/ يوليو 2016، وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية، إذ نفذت شرطة مكافحة الإرهاب وكتيبة التدخل السريع منذ ذلك الحين حملة قمع أسفرت عن مقتل أكثر من مئة متطرف يشتبه في انتمائهم إلى تنظيمين محليين، بينهم عدد من قادة التنظيمين، كما أوقفت مئات المشتبه بهم.

يذكر أن بنغلادش عملت على تعزيز التدابير الأمنية بشكل خاص بعد اعتداءات سريلانكا التي أوقعت 253 قتيلا ًفي 21 نيسان/ أبريل الجاري.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة