“السترات الصفراء” تعرب عن خيبة أملها من إجراءات ماكرون

فريق التحرير26 أبريل 2019آخر تحديث : منذ 6 أشهر
DwKHRBFX0AUSiCh - حرية برس Horrya press
السترات الصفراء تتحدى الحكومة الفرنسية مجدداً وتخرج للتظاهر في أسبوعها الثامن – متداول

أعربت حركة “السترات الصفراء” عن خيبة أملها تجاه مواصلة الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” نهجه السياسي، وذلك بعد مؤتمر صحفي للرئيس الفرنسي أمس الخميس، تعهد فيه باتخاذ إجراءات إصلاحية إدارية في البلاد.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن جيريمي كليمان أحد قادة الاحتجاج قوله “من المؤكد أن الرئيس سمعنا وفهم مطالبنا، لكنه لم يستجب لها (…) كنا نتوجس من ذلك وكنا عل حق. لم يعد الرئيس النظر في سياسته خلال العامين الماضيين حتى لو تحدث عنا”.

وكان ماكرون قد أكد خلال مؤتمر صحفي أن القرارات الاقتصادية و”التوجهات المعتمدة خلال العامين الأولين كانت عادلة من عدة جوانب”، إلا أنه تفهم متطلبات المحتجين بتقديمه وعوداً “بخفض كبير للضريبة على الدخل” بالنسبة للعاملين.

ووعد أيضاً على مستوى العمل باتخاذ “إجراءات لتحفيز العاطلين على القبول بالوظائف وتوفير التدريب المهني المناسب لهم”، و “دعم آلية التفاوض بين الشركات والموظفين للوصول إلى العدد الأمثل لساعات العمل”، وفقاَ لما ذكرته الوكالة.

كما سيقوم بإصلاحات دستورية في الربع الأول من العام 2020، وإصلاحات إدارية من حيث إعطاء صلاحيات أكثر للمجالس الإقليمية وإلغاء مناصب حكومية.

إلا أن الرئيس الفرنسي رفض إجراء استفتاءات بناء على مطالب شعبية، وقرر في ضوء ذلك “إنشاء مكتب حكومي في كل إقليم فرنسي لاستقبال الشكاوى والعمل على إيجاد الحلول محليا يسمى (فرانس سيرفيس)”.

يُذكر أن احتجاجات حركة “السترات الصفراء” طالبت بوقف ارتفاع تكاليف المعيشة وتعزيز القدرة الشرائية للطبقة المتوسطة، فضلاً عن وقف الضرائب المفروض على الوقود، وإجراء استفتاءات وغيرها من المطالب على المستوى الاقتصادي والاجتماعي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة