رغم خطبه “التشبيحية”.. نظام الأسد يقيل خطيب الجامع الأموي

2019-04-24T10:01:15+03:00
2019-04-24T10:22:09+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير24 أبريل 2019آخر تحديث : منذ سنتين
22a9081ff5b8100ee7d46a87d584acde - حرية برس Horrya press
مأمون رحمة خطيب الجامع الاموري – أرشيف

قالت وسائل إعلام موالية للنظام إن وزارة الأوقاف في حكومة الأسد عزلت خطيب الجامع الأموي في دمشق، “الشيخ” مأمون رحمة.

وأكدت صفحات موالية من بينها “دمشق الآن” أن وزارة الأوقاف أصدرت قراراً بإقالة “مأمون رحمة”، إمام وخطيب الجامع الأموي الكبير في دمشق، على خلفية خطبة الجمعة الماضية التي أثارت سخرية واسعة على شبكات التواصل الاجتماعي.

فيما كشفت صفحات أخرى أن الوزارة عيّنت كلاً من توفيق البوطي، الشيخ حسام الفرفور، عبد الفتاح البزم، بشير عيد الباري، عدنان الأفيوني، وشريف الصواف، خطباء في الجامع الأموي بالتناوب، ابتداءً من الجمعة القادمة 26 نيسان 2019.

وكان “رحمة” قد قال في خطبة الجمعة الماضية إن وقوف السوريين في طوابير الانتظار على محطات البنزين  هو بمثابة “رحلة ترفيهية ومدعاة للسرور والسعادة”، وبرأيه أن “أزمة الوقود زدات المحبة والأخوة والتعاون بين أفراد الشعب”.

انتشر بعدها على شبكات التواصل الاجتماعي سيل من العبارات الساخرة والمستنكرة كلام “الشيخ” رحمة، الذي اعتبره موالو النظام استخفافاً بعقولهم، وتحويل أزمة المحروقات الخانقة التي يعيشونها إلى حدث بسيط.

وتشهد دمشق ومدن أخرى في سوريا شحاً كبيراً في المحروقات، ما أدى إلى امتداد الدور إلى أكثر من 5 كم، ما يعني الانتظار أحياناً 24 ساعة من أجل الحصول على حصة من المحروقات حددتها حكومة الأسد.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة