مجهولون يغتالون قيادياً سابقاً في الجيش الحر في درعا

فريق التحرير21 أبريل 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
photo 2019 02 23 10 50 38 - حرية برس Horrya press
عنصر من الجيش الحر في مدرج بصرى الحرير في درعا – أرشيف

حرية برس:

اغتال مجهولون، اليوم الأحد، قيادياً سابقاً في الجيش السوري الحر، يعمل حالياً في صفوف قوات الأسد في محافظة درعا جنوبي سوريا.

وأفادت مصادر محلية أن مجهولين أطلقوا النار على القيادي السابق في “جيش المعتز بالله” التابع للجيش الحر، “محمد نور زيد البردان”، أمام منزله في مدينة طفس غربي درعا، ما تسبب في مقتله على الفور.

وأضافت المصادر أن “البردان” وقّع تسوية مع النظام وانضم إلى صفوف الفرقة الرابعة التابعة للنظام في درعا، كما عمل على حض الشباب على الالتحاق  بقوات الأسد.

وتأتي الحادثة بعد أيام على مقتل “رائد الحريري”، إمام وخطيب مسجد “سعيد بن المسيب” في بلدة الحراك شرقي درعا ، على يد ملثمين مجهولين أطلقوا النار عليه في أثناء خروجه من المسجد.

وشهدت مناطق عدة في درعا خلال الفترة الماضية عمليات قتل مجهولة الفاعل استهدفت عدة أشخاص معروفين بعلاقتهم مع النظام، بالإضافة إلى قياديين سابقين في الجيش الحر أبرموا اتفاقيات تسوية وسهلوا دخول النظام ثم انضموا لاحقاً إلى صفوف قواته.

وسيطرت قوات الأسد على كامل محافظة درعا بعد إبرام روسيا وفصائل الجيش الحر اتفاقية نصت على تسليم السلاح ووقف إطلاق النار وخروج رافضي التسوية نحو الشمال السوري، وتقديم ضمانات للذين يرغبون في البقاء بعدم تعرض النظام لهم،

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة