أهالي “أعزاز” يحيون ذكرى مجزرة “الساعة” في حمص

فريق التحرير19 أبريل 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
57226314 2312492325742477 2961373924752883712 n copy - حرية برس Horrya press
جانب من المظاهرة التي جمعت عشرات المدنيين من أهالي أعزاز والمهجرين في ذكرى مجزرة اعتصام الساعة في حمص – عدسة: محمود أبو المجد – حرية برس©

محمود أبو المجد – حلب – حرية برس:

خرج عشرات المدنيين في مظاهرة في وسط مدينة أعزاز شمالي حلب، اليوم الجمعة، في ذكرى مجزرة ’’اعتصام الساعة‘‘ التي راح ضحيتها عشرات الشهداء، فضلاً عن مفقودين ومعتقلين، على يد عناصر الأمن وشبيحة نظام الأسد، مع اندلاع الثورة السورية.

وأفاد الناشط “باسل عز الدين” في حديثه لـ”حرية برس”، أن “عشرات من المدنيين خرجوا في مظاهرة جابت شوارع مدينة أعزاز بمشاركة عدد من الفعاليات الثورية والناشطين بعد مرور ثمانية أعوام على مجزرة اعتصام الساعة في 18 نيسان من عام 2011، التي كان نقطة مفصلية في تاريخ الثورة السورية، وذلك للتعبير عن استمرار ثورتهم”.

وأضاف “عز الدين” أن “حمص ستبقى عاصمة الثورة وسيبقى أهلها يخرجون في مظاهراتهم حتى تحقيق النصر وتحرير المعتقلين ومعاقبة الجناة ممن كان لهم يد في قتل الشعب السوري بدم بارد”.

57578715 2312492519075791 3786348734707662848 n copy - حرية برس Horrya press
جانب من المظاهرة التي جمعت عشرات المدنيين من أهالي أعزاز والمهجرين في ذكرى مجزرة اعتصام الساعة – عدسة: محمود أبو المجد – حرية برس©

وأشار إلى أن مجزرة اعتصام الساعة التي راح ضحيتها شهداء كثر ستبقى وصمة عار على جبين المجتمع الدولي، الذي صمت على مدى السنوات الثمانية الأخيرة عن مجازر نظام الأسد وحلفائه روسيا وإيران بحق الشعب السوري الثائر.

وخرج مئات المتظاهرين في مختلف مدن وبلدات إدلب وحلب في مظاهرات حاشدة، اليوم الجمعة، في ذكرى مجزرة اعتصام الساعة في مدينة حمص؛ مطالبين بإسقاط نظام الأسد ومعاقبة الجناة وتحرير المعتقلين، ومؤكدين على استمرار الثورة حتى آخر رمق وتحقيق هدفها المنشود.

57503095 2312679465723763 7629758175821955072 n copy - حرية برس Horrya press
لافتات رفعها في المتظاهرون إضافة إلى مجسم الساعة في ذكرى مجزرة اعتصام الساعة في حمص – عدسة: محمود أبو المجد – حرية برس©
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة