مقتل عشرات في معارك ليبيا ومجلس الأمن يبحث وقف إطلاق النار

فريق التحرير16 أبريل 2019آخر تحديث : منذ 5 أشهر
580 2 - حرية برس Horrya press
قوات تابعة لقوات حفتر في بنغازي شرقي ليبيا – رويترز

حرية برس:

أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الثلاثاء، عن ارتفاع ضحايا المعارك الجارية في العاصمة الليبية طرابلس، إلى 174 قتيلاً و756 مصاباً على الأقل.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي للمتحدث باسم المنظمة ’’طارق جاساريفيتش‘‘، عقده في مكتب الأمم المتحدة في جنيف السويسرية.

وأوضح جاساريفيتش أن عدد ضحايا الاشتباكات في طرابلس ارتفع إلى 174 قتيلاً بينهم 14 مدنياً، و765 مصاباً بينهم 36 مدنياً.

وأشارت المنظمة إلى أنها أرسلت فرقاً إضافية من الجراحين لمساعدة المستشفيات التي تستقبل أعداداً كبيرة من المصابين في أقسام الطوارئ والصدمات.

فيما أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في ليبيا، أن عدد الأشخاص الذين نزحوا من مناطقهم بسبب الأعمال القتالية الحالية في طرابلس وما حولها، يناهز 18 ألفاً لغاية أمس، وجرى تقديم مساعدات إنسانية لـ6 آلاف شخص منهم.

وأشار المكتب إلى أن نحو 3 آلاف لاجئ ومهاجر ما زالوا محاصرين في مراكز الاحتجاز بالمناطق التي تشهد النزاع أو بالقرب منها.

معارك كرّ وفرّ

من جهة أخرى، أعلنت القوات التابعة لحكومة ’’الوفاق‘‘ الليبية المعترف بها دولياً، إعادة الانتشار في ’’خطوط متقدمة‘‘ بأحد المحاور جنوبي طرابلس، وبسط السيطرة على مواقع استغلتها قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر كقواعد انطلاق للتسلل نحو العاصمة.

وقالت عملية ’’بركان الغضب‘‘ التي أطلقتها حكومة ’’الوفاق‘‘ للتصدي لقوات حفتر، عبر بيان لها، ’’قواتنا في محور السواني تعيد انتشارها في خطوط متقدمة وتبسط سيطرتها على مواقع استغلها الانقلابيون كقواعد انطلاق للتسلل نحو العاصمة‘‘، دون ذكر أي تفاصيل إضافية.

فيما لم يصدر تعقيب فوري من جانب قوات المشير حفتر، الذي يقود الجيش في الشرق، على ما أعلنته قوات حكومة ’’الوفاق‘‘.

وتتواصل المعارك بين الجانبين لليوم الثاني عشر على التوالي، حيث بات القصف الجوي المتبادل يلعب دوراً هاماً في الحسم.

وفي وقت سابق اليوم، استهدف طيران حربي تابع لحكومة ’’الوفاق‘‘ معسكراً لقوات حفتر في محافظة ’’الجفرة‘‘ وسط البلاد.

وقالت قناة ’’218 نيوز‘‘ الموالية للمشير حفتر، إن غارة جوية لطيران ’’الوفاق‘‘ استهدف معسكراً في منطقة ’’هون‘‘ على بعد 650 كم من العاصمة طرابلس.

وأضافت، أن المضادات الأرضية ردت على الطائرة المهاجمة، فيما لم تعلن قوات حفتر عن الخسائر الناجمة عن الضربة التي استهدفت المعسكر.

مشروع بريطاني في مجلس الأمن

وكانت قد وزعت البعثة البريطانية لدى الأمم المتحدة على أعضاء مجلس الأمن، مساء الإثنين، بتوقيت نيويورك، مشروع قرار يطلب من جميع الأطراف في ليبيا الوقف الفوري لإطلاق النار.

ويدعو مشروع القرار البريطاني، جميع الأطراف إلى التعاون مع جهود المبعوث الأممي إلى ليبيا ’’غسان سلامة‘‘ من أجل ضمان التوصل إلى وقف كامل للأعمال العسكرية في جميع أنحاء ليبيا.

ويتطلب صدور أي قرار من مجلس الأمن، البالغ عدد أعضائه 15 دولة، موافقة 9 دول علي الأقل شريطة ألا تستخدم أي من الدول الخمس دائمة العضوية ’’الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا‘‘ حق النقض ’’الفيتو‘‘، بينما لم يتضح بعد الموعد الذي ترغب فيه لندن طرح مشروع قرارها على طاولة المجلس للتصويت.

وتشهد العاصمة الليبية، منذ 4 أبريل/نيسان الجاري، مواجهات بين قوات حكومة ’’الوفاق‘‘ الوطنية المعترف بها دولياً، وقوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، الذي يقود الجيش في الشرق، التي أطلقت عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس، مقر حكومة ’’الوفاق‘‘.

وتعاني ليبيا، منذ 2011، صراعا على الشرعية والسلطة، يتركز حالياً بين حكومة الوفاق وحفتر، المدعوم من مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة