طيران الأسد وحلفائه يحول “التمانعة” إلى مدينة أشباح

فريق التحرير15 أبريل 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر

حنين السيد – إدلب – حرية برس:

آلاف القذائف والصواريخ والغارات الجوية التي شنتها قوات الأسد ومليشياته وطائرات العدوان الروسي على منازل المدنيين والبنى التحتية جعلت بلدة التمانعة جنوبي إدلب مدينة أشباح، شوارعها خالية من أي من مظاهر الحياة بعد نزوح أهلها.

وتواصل قوات الأسد وميليشياته قصف وتدمير كل شيء في حملة عسكرية تستهدف مدن وبلدات المناطق المحررة في كل من إدلب وحماة وحلب، سقط فيها عشرات المدنيين بين شهيد وجريح، كما أدت إلى نزوح عشرات آلاف من العائلات نحو مناطق أكثر آماناً.

وترصد لكم عدسة “حرية برس” من خلال مجموعة من الصور آثار الدمار الكبيرة التي خلفها قصف قوات الأسد ومليشياته بلدة التمانعة جنوبي إدلب.

56990271 439967523417942 6891661710927593472 o copy - حرية برس Horrya press
حجم الضرر في منازل المدنيين التي استهدفتها معسكرات نظام الأسد – عدسة: حنين السيد – حرية برس©
56947127 439967170084644 1634608413340073984 o copy - حرية برس Horrya press
حجم الدمار الذي خلفته قذائف وصواريخ نظام الأسد في منازل المدنيين في بلدة التمانعة جنوب إدلب – عدسة: حنين السيد – حرية برس©
56931840 439967563417938 2855451351104618496 o copy - حرية برس Horrya press
الضرر الذي لحق بمدارس بلدة التمانعة بعد القصف الشديد الذي استهدف البلدة على مدار أيام طويلة – عدسة: حنين السيد – حرية برس©
56910257 439967436751284 22066141807509504 o copy - حرية برس Horrya press
منزل أحد المدنيين مدمر بالكامل بعد استهدافه بعدة صواريخ وقذائف مدفعية من جانب قوات الأسد – عدسة: حنين السيد – حرية برس©
57277839 439967383417956 3589577247582846976 o copy - حرية برس Horrya press
مخلفات الصواريخ في أحد شوارع بلدة التمانعة في ريف إدلب الجنوبي – عدسة: حنين السيد – حرية برس©
57221382 439967120084649 4911705422676623360 o copy - حرية برس Horrya press
آثار القصف الذي استهدف منازل المدنيين بمئات القذائف المدفعية والصاروخية في بلدة التمانعة جنوب إدلب – عدسة: حنين السيد – حرية برس©
56990395 439967240084637 6909037276001468416 o copy - حرية برس Horrya press
الضرر الذي لحق مدارس بلدة التمانعة بعد القصف الشديد الذي استهدف البلدة على مدار أيام طويلة – عدسة: حنين السيد – حرية برس©
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة