استشهاد ثلاثة مدنيين في غارة جوية شرقي سوريا

فريق التحرير15 أبريل 2019آخر تحديث : منذ 3 أشهر
IMG21584877 ABNS - حرية برس Horrya press
غارات جوية على أحياء دير الزور – أرشيف

دير الزور – حرية برس:

استشهد ثلاثة مدنيين، اليوم الإثنين، جراء غارة جوية لطيران الحربي يعتقد بأنه تابع لقوات التحالف الدولي، في ريف محافظة دير الزور الشرقي.

وتحدثت شبكة ’’فرات بوست‘‘ عبر معرفاتها الرسمية في شبكات التواصل الإجتماعي، عن ’’مقتل ’علي المحمد الفريجي’ وزوجتيه إثر غارة جوية شنها طيران الحربي يرجح أنه تابع للتحالف الدولي استهدفت منزلهم في بلدة ’الشعفة’ صباح اليوم‘‘.

فيما تدوالت الشبكة صوراً “لمنزل” المحمد الذي استشهد مع زوجتيه، تظهر دماراً واسعاً بقصف الطيران الحربي.

وكانت قوات التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، قد ارتكبت مجازر مروعة راح ضحيتها مئات الأشخاص في ريف دير الزور الشرقي، وذلك في أثناء عملية السيطرة على مخيم “الباغوز” آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘.

من جهة أخرى، استشهد مدني جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘ في مدينة “الشعفة” شرقي دير الزور.

وبحسب شبكات محلية، فقد لقي ’’خلف عبد الكريم الجعيلة‘‘، من أبناء مدينة “الشعفة” في ريف محافظة دير الزور الشرقي، حتفه في 13 نيسان/ أبريل، جراء انفجار لغم أرضي في مدينة الشعفة.

وفي السياق ذاته، استشهد مدنيان، يوم الجمعة الفائت، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘ في ريف محافظة دير الزور الشرقي.

وتشهد المناطق التي كانت تخضع لسيطرة تنظيم “داعش” في ريف ديرالزور، حوادث مشابهة بشكل متكرر، حيث وُثِّقَ استشهاد عشرات المدنيين خلال الأشهر الماضية جراء انفجار الألغام التي زرعها التنظيم في فترة سيطرته على المنطقة.

يشار إلى أن تنظيم “داعش” يتبع أسلوب التفخيخ وزرع الألغام، وخاصةً في المناطق الصحراوية والبادية، كما يفخخ التنظيم المنازل والأبنية التي ينسحب منها بهدف إيقاع أكبر عدد من الضحايا.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة