الأمم المتحدة: ربع سكان فنزويلا يحتاجون إلى مساعدات

2019-03-29T14:00:27+03:00
2019-03-29T14:00:42+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير29 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
 - حرية برس Horrya press
ربع سكان فنزويلا بحاجة لمساعدات إنسانية-متداول

أصدرت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، تقريراً أعلنت فيه أن ربع سكان فنزويلا، أي ما بقارب سبعة ملايين نسمة، يعانون من تفاقم سوء التغذية والأمراض، ويحتاجون إلى مساعدات إنسانية.

وتسلم الرئيس الفنزويلي، “نيكولاس مادورو”، التقرير الأممي، كما حمّل بدوره زعيم المعارضة، “خوان غوايدو”، إضافة إلى  العقوبات الاقتصادية التي فرضتها واشنطن على “كاراكاس”، مسؤولية تردي الأوضاع في بلاده.

وذكر التقرير أن استهلاك اللحوم والخضروات انخفض بشكل كبير بين عامي 2014 و2017، وقُدرت نسبة استهلاك الحليب بـ 77%، كما بيّن أن 3.7 مليون شخص يعانون من سوء التغذية، من بينهم 22% من الأطفال دون سن الخامسة.

واستناداً إلى التقرير المتضمن أرقاماً قدمتها جامعات فنزويلية، فإن أكثر من 94% من السكان كانوا يعيشون في فقر، في عام 2018، بينهم 60% عانوا من فقر مدقع.

ولفت التقرير إلى أن هناك أمراضاً منقرضة عادت إلى الظهور؛ كالسل والدفتريا والملاريا والتهاب الكبد الوبائي، بسبب عدم توافر مياه الشّرب النقية.

من جهة أخرى، سلط التقرير الضوء على نزوح سكان البلاد، حيث أشار إلى أن ما بقارب خمسة آلاف شخص يغادرون البلاد يومياً، وأن أكثر من 3.4 مليون شخص يعيشون حالياً لاجئين أو مهجرين في دول مجاورة.

يُذكر أن المساعدات الإنسانية كانت قد استُخدمت في الصراع القائم بين الرئيس الفنزويلي “نيكولاس مادورو”، والمعارض الفنزويلي “خوان غوايدو”؛ حيث أعلن “مادورو” الشهر الفائت إغلاق الحدود البرية مع البرازيل بشكل كامل، بهدف منع إدخال مساعدات إنسانية إلى البلاد.

وكالات

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة