السوريون ورقة مزايدة في الانتخابات التركية مجدداً

فريق التحرير27 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
35634043 250724925477527 813684835582214144 n - حرية برس Horrya press
لاجئون سوريون في تركيا – أرشيف

ياسر محمد- حرية برس:

دخل مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم، المرشح لبلدية إسطنبول، “بن علي يلدريم”، على خط استثمار السوريين في الدعاية الانتخابية، وفاجأ السوريين أمس بتصريحات صادمة اعتبروها غير منسجمة مع موقف حكومته وحزبه.

وقال “يلدريم” في تغريدة على صفحته في “تويتر”، بحسب ما ترجم ناشطون: “إذا كان هناك سوريون يؤثرون على استقرار إسطنبول أو يشكلون مشكلة أمنية أو يؤثرون على الحياة الطبيعية بشكل سلبي، لن نترك ذلك بدون ’إجراءات’، لن نتسامح مع ذلك، وسنعيد هؤلاء، لأن الأصل هو استقرار سكان إسطنبول”.

وتباينت الآراء بين من رأى في التغريدة مداعبة لمشاعر المترددين، ومن رأى فيها تهجماً على السوريين ومتاجرة بهم من خلال استخدامهم ورقة انتخابية.

وقال الباحث أحمد أبا زيد: “يناقض تهديد السوريين بالترحيل في الخطاب السياسي للحكومة والمعارضة في تركيا، البعد الأخلاقي لاستقبال اللاجئين وشعارات المهاجرين والأنصار، كما يناقض أيضاً المفهوم القانوني لموضوع اللجوء والحماية المؤقتة، فما هي الرسالة التي توجهها إلى السوريين والمجتمع حين تتحدث عنهم وكأنهم مستباحون أمام القرارات والجدالات”.

ووضح الناشط “مصعب السلوم”: “عندما ترجمت التغريدة غضبت جداً مما كتبه، وتصفحت بعض تعليقات الأتراك على مضمونها. كان أغلب ما قرأته يسفه كلامه، فرأيت أنه من غير الضروري تعليق السوريين على الموضوع طالما أن الإخوة الأتراك يعلمون لماذا نزحنا إلى تركيا”، وأنهم قد تصدوا إلى تصريحات “يلدريم” بأنفسهم.

وتشهد تركيا يوم الأحد القادم، الحادي والثلاثين من آذار، انتخابات بلدية تتنافس فيها الأحزاب الرئيسة في البلاد، وتشتد المنافسة في الدائرة الأهم (إسطنبول) بين مرشح الحزب الحاكم، “بن علي يلدريم”، الذي استقال من رئاسة البرلمان التركي في الشهر الماضي ليخوض هذه الانتخابات، وبين مرشح حزب المعارضة الرئيس، “حزب الشعب الجمهوري”، “أكرم إمام أوغلو”، وتوضح استبيانات الرأي تقارباً كبيراً في الأصوات المحتملة بين المرشحين.

وكانت مرشحة حزب “الجيد” لبلدية حي الفاتح الاستراتيجي في إسطنبول، “إلاي أكسوي”، قد أثارت موجة انتقادات واستياء بعدما ركزت في حملتها الدعائية على طرد السوريين وتهديد مصالحهم بشكل مباشر ومستفز، ورفعت شعار “لن أسلم حي الفاتح إلى السوريين”.

وفي مدينة “بولو” القريبة من إسطنبول، قال مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض، “تانجو أوزغان”، في فيديو مصور، أنه إذا انتُخِبَ في مدينة “بولو” سوف يتوقف عن منح تراخيص عمل للسوريين لأنهم استحوذوا على أماكن العمل كافة، وأضاف أنه لن يساعد أي سوري مادياً، لأن كثيراً منهم يأخذون هذا المعاش وهم لا يستحقونه، على حد زعمه.

وأردف أن السوريين يحصلون على مساعدات من المنظمات الخيرية والهلال الأحمر، ولهذا السبب لن يساعدهم بقرش واحد إذا نجح في الانتخابات.

وتوضح تصريحات “أوزغان” النزعة العنصرية تجاه السوريين واستغلالهم ورقة انتخابية، إذ إن السوريين في مدينة “بولو” قلة ولا يشكلون أي ضغط على المدينة، ولا يؤثرون في نسيجها أو حركتها الاقتصادية والاجتماعية.

يذكر أن نحو 4 ملايين سوري يقيمون في تركيا بموجب قانون “الحماية المؤقتة”، يعيش منهم 250 ألفاً فحسب في مخيمات، ويعيش البقية في المدن الجنوبية وإسطنبول بشكل رئيس، كما يعتمدون غالباً على أعمالهم في معيشتهم، فضلاً عن أنهم افتتحوا آلاف الشركات في تركيا، ويتلقى قسم منهم معونات من الهلال الأحمر التركي والاتحاد الأوروبي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة