البيوت الطينية ملجأ النازحين من حماة بسبب قصف قوات الأسد

2019-03-08T16:50:58+03:00
2019-07-10T08:15:18+03:00
أخبار سوريةمحليات
فريق التحرير8 مارس 2019آخر تحديث : منذ 7 أشهر
53226716 382913872541602 6025887640828510208 n - حرية برس Horrya press
واجه النازحون صعوبات كثيرة للوصول إلى المخيم – عدسة: مصطفى أبو عرب – حرية برس©

مصطفى أبو عرب – حماة – حرية برس:

نزح أهالي مدينة قلعة المضيق معظمهم، غربي محافظة حماة، إلى مخيمات الشمال السوري، نتيجة القصف العشوائي اليومي الذي تشنه قوات الأسد والقوات الروسية المتمركزة على الحواجز المحيطة في المدينة.

وتوجه الأهالي إلى مخيم ’’البيوت الطينية‘‘، القريب من الحدود التركية السورية، في جبل حارم، حيث سمي بهذا الاسم بسبب صنع بيوته من الحجارة والطين.

وقال ’’صدام حاج يونس‘‘، أحد النازحين، في حديثه لحرية برس، ’’نزح أهالي قلعة المضيق معظمهم نتيجة القصف الهمجي على ريفي محافظة حماة الشمالي والغربي، حيث اتجه الأهالي نحو مخيمات الشمال السوري المحرر، وتوجهنا إلى مخيم في جبل حارم يطلق عليه اسم ’’القرية الطينية‘‘، تفاجأنا حينها أن المخيم عشوائي ولا يوجد فيه إدارة، ولا طوارئ أو حتى نقطة طبية‘‘.

وأضاف “حاج يونس”، أن ’’الشوارع غير معبدة، والصرف الصحي موجود ولكن فتحات الصرف مرتفعة وبعضها مكشوف بسبب عدم فرش الطرقات، وهذا ما يتسبب بالعديد من المشاكل، ومن أبرزها مرض اللشمانيا (حبة حلب)‘‘.

وبيّن النازح أنهم نزحوا إلى هناك بواسطة دراجات نارية، وواجهوا صعوبات كثيرة للوصول إلى المخيم، موضحاً أن في المخيم كبار سن يعانون من أمراض مختلفة، وأطفال في حاجة إلى رعاية صحيّة، فضلاً عن معاقين أيضاً.

أما بالنسبة إلى التدفئة، أشار “حاج يونس” إلى أن ’’كل شخص حسب إمكاناته، والأكثريّة غير قادر على إشعال مدفأة، أما الأغطية يوجد نقص فيها، والمخيم عشوائي يواجه الناس صعوبات كثيرة فيه‘‘، على حد قوله.

من الجدير بالذكر، أن عدداً كبيراً من سكان ريف حماة الشمالي والغربي نزحوا إلى مناطق أكثر أماناً، وبعضهم توجهوا إلى مخيمات الشمال السوري، هرباً من القصف الهمجي الذي تعرضت له المنطقة في الآونة الأخيرة من جانب قوات الأسد والقوات الروسية، فارّين من الموت بفعل القذائف، إلى موتٍ آخر في مخيمات الشمال.

53843152 382913845874938 8025760839187300352 n - حرية برس Horrya press
فتحات الصرف الصحي المرتفعة عن الأرض في المنطقة – عدسة: مصطفى أبو عرب – حرية برس©
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة