الأسد يعتقل ثلاثة ضباط سابقين في مجلس القنيطرة العسكري

فريق التحرير2 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
WY - حرية برس Horrya press
عناصر من قوات الأسد في محيط تل الحارة بريف درعا – تواصل اجتماعي

لجين مليحان- حرية برس:

شنت قوات الأسد حملة اعتقالات في محافظة القنيطرة، طالت ثلاثة ضباط سابقين في المجلس العسكري في المدينة.

وقالت مصادر محلية لـ”حرية برس”، إن عناصر تابعين لفرع المخابرات الجوية اعتقلوا كلاً من العقيد “عويد العقال”، قائد لواء “السبطين” وأحد قادة المجلس العسكري السابقين، إضافة إلى المقدم “ناجي المرشد”.

كما اعتقلت المخابرات العامة العميد “رضوان الرفيع”، أحد قادة المجلس العسكري السابقين في بلدة “الرفيد”، حيث نُقِلَ المعتقلون إلى فرع فلسطين في دمشق، وأضافت المصادر أن الضباط الثلاثة اعتُقلوا من منازلهم في محافظة القنيطرة.

ﻭذكرت المصادﺭ ﺃﻥ ﻣﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﺍﻋﺘﻘﻠﺖ في وقت سابق ﻛﻠًﺎ ﻣﻦ “ﻋﺒﺪﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﺍﻟﺨﺒﻲ”، ‏ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﻱ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻓﻲ ﻓﺮﻗﺔ ﺃﺣﺮﺍﺭ ﻧﻮﻯ، ﻭ“ﻋﻴﺴﻰ ﺃﺑﻮ ﺍﻟﺴﻞ”، ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﻱ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻓﻲ ﻟﻮﺍﺀ ﺃﻧﺼﺎﺭ الإسلام، على ﺍﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺍﻧﻀﻤﺎﻡ الأول إلى فرع ﺍﻟﻤﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ ﻭالثاني إلى الفرقة ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﻣﺆﺧﺮاً، ﺇﻟّﺎ ﺃﻥّ ﺫﻟﻚ ﻟﻢ ﻳﺸﻔﻊ لهما ﻋﻨﺪ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻷﺳﺪ.

كما اعتُقِلَ أيضاً كل من “مأمون البليلي”، رئيس المجلس المحلي في مدينة الحارّة سابقًا، وشقيقه “إبراهيم البليلي”، والشاب “جراح البليلي”.

ﻭﺗﺘﻜﺮﺭ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻋﺘﻘﺎﻝ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻷﺳﺪ ﻭﺃﻓﺮﻋﻪ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ قياديين ﺳﺎﺑﻘﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ في محافظتي القنيطرة وﺩﺭﻋﺎ، ﺃﻭ مدنيين ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻣﺮﺗﺒﻄﻴﻦ ﺑﺎﻟﺜﻮﺭﺓ ﻭﻓﻌﺎﻟﻴّﺎﺗﻬﺎ، ﺭﻏﻢ ﺣﻤﻠﻬﻢ بطاقات ﺍﻟﺘﺴﻮﻳﺔ، ﻭﺫﻟﻚ على خلفية دﻋﺎﻭﻯ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺗﻘﺪﻡ ﺑﺤﻖ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻷﺷﺨﺎﺹ، ﻭﻫذه ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻼﻟﺘﻔﺎﻑ ﻋﻠﻰ ﺍﺗﻔﺎﻕ ﺍﻟﺘﺴﻮﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ.

يشار إلى أن المجلس العسكري في القنيطرة تشكل ﻓﻲ ﺑﻠﺪﺓ “ﺳﻮﻳﺴﺔ” ﻭﻣﺎ ﺣﻮﻟﻬﺎ في رﻳﻒ ﺍﻟﻘﻨﻴﻄﺮﺓ ﺍﻷﻭﺳﻂ سابقاً، وتولى ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ وقتها الحفاظ على أﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ، وتوحيد ﺍﻟﺼﻒ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﻗﻮﺍﺕ الأسد.
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة