قوات الأمن المصرية تعتقل عشرات وسط انتشار أمني متشدد

فريق التحرير
عربي ودولي
فريق التحرير2 مارس 2019آخر تحديث : السبت 2 مارس 2019 - 1:23 صباحًا
368 - حرية برس Horrya press
تأهب أمني بعد دعوات العودة إلى ميدان التحرير – فرانس برس

جهاد الحداد – القاهرة – حرية برس:

اعتقلت قوات الأمن المصرية، يوم الجمعة، عشرات الشباب في عدد من المدن والتجمعات بشكل عشوائي، بينهم متظاهرون خرجوا في محيط ميدان التحرير وسط القاهرة طالبوا برحيل الرئيس “السيسي”، وآخرون تجمعوا عقب صلاة الجمعة أمام مسجد الفتح في رمسيس وفقاً لما أفاده شهود عيان لـ “حرية برس”.

كما شنت قوات الأمن المصري حملة اعتقالات عشوائية في محيط منطقة وسط البلد، وسط انتشار أمني مشدد، خشية خروج مظاهرات تعبر عن رفض الفساد والظلم المتصاعدين، الذي راح ضحيته مؤخراً عشرات فى فاجعة قطار محطة رمسيس أول أمس.

بدوره حمّل مركز “الشهاب” لحقوق الإنسان السلطات المصرية المسؤولية عن سلامة من اعتُقِلوا من الشباب وطالب بالإفراج الفوري عنهم، كما استنكر المركز انتهاك السلطات المصرية حرية التعبير عن الرأي والتطاهر السلمي.

وتصاعدت دعوات التظاهر مجدداً للعودة إلى ميدان التحرير (أيقونة الثورة المصرية)، على وقع الفشل الذريع الذي ضرب قطاعات الدولة الحيوية كافة، إضافة إلى الانتهاكات المتتالية التي يتعرض لها المواطنون على مستوى الحريات الشخصية والعامة.

وفي السياق نفسه، دعت جموع من أبناء الشعب المصري إلى ضرورة التحرك تعبيراً عن رفض الفقر والظلم المتصاعدين منذ الانقلاب العسكري الدموي الذي أطاح الرئيس “محمد مرسي”.

وبعد تدشين رواد مواقع التواصل الاجتماعي وسم #راجعين_التحرير، بوصفه رد فعل غاضباً من النظام، اعتقلت قوات الأمن الشاب “أحمد محيي” من ميدان التحرير، أمس الخميس، لحمله لافتة معارضة للنظام الحالي كُتب عليها “ارحل يا سيسي”.

وكانت قوات الأمن قد ألقت، أمس الخميس، القبض على شاب تظاهر منفرداً في ميدان التحرير، رافعاً لافتة كتب عليها “ارحل يا سيسي”، في إشارة إلى “عبدالفتاح السيسي”.

ونشر الشاب الذي يدعى “أحمد يحيى” مقطع فيديو على صفحته في ”فيسبوك” قبل اعتقاله، داعياً المصريين إلى الخروج للاحتجاج على “الدماء التي سالت”، في إشارة إلى حادث محطة مصر الذي أودى بحياة 32 مصرياً، وقال إن هناك صحفيين أجانب في ميدان التحرير، “وجودهم يحمي المحتجين.. إحنا الصوت ساعة ما تحبو الدنيا سكوت”.

وفي مقطع فيديو ثان نشره خلال ترحيله في سيارة الشرطة، قال “أحمد يحيي”: “سيوزعون عليَّ التهم، هاجمت من قبل الإخوان المسلمين والجماعات الراديكالية”، نافياً انتماءه إلى أي جماعة، وقال إنه لا يخاف من شيء رغم تأكده من أنه سيتعرض للتعذيب. ووجه رسالة من سيارة الشرطة إلى المصريين، قائلاً: “لو اتنفخت عشان خاطركم ما تنسونيش”.

وقال ناشطون حقوقيون إن قوات الأمن اعتقلت الشاب واقتادته إلى وِجهة غير معلومة، وأضافت أن محامي المركز المصري للاقتصاد والحقوق الاجتماعية توجه إلى أقسام الشرطة في محيط ميدان التحرير للسؤال عن “أحمد يحيى”. ويأتي هذا التحرك من جانب “يحيى”، في وقت احتل فيه وسم “راجعين التحرير” قائمة أكثر الوسوم تداولاً في مصر إثر حادث “قطار رمسيس”.

كما يواصل هاشتاج «#ارحل_ياسيسي» تصدر قائمة الوسوم الأكثر تداولاً على موقع «تويتر» في مصر، لليوم الثاني على التوالي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة