“كلب ترامب الشرس” يعتزم الشهادة ضده في مجلس النواب

فريق التحرير27 فبراير 2019آخر تحديث : منذ شهرين
101052240 cbe4ff18 3b1d 473d 9c67 75c275a29d2d - حرية برس Horrya press
مايكل كوهين في أثناء حضوره لقاعة الاجتماعات في برج ترامب بعد انتخاب ترامب رئيساً للبلاد – جيتي

كشفت وكالة “رويترز” أن “مايكل كوهين”، الذي كان يتولى تنفيذ أعمال سرية لحساب الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، سيشهد اليوم الأربعاء، أن ترامب كان على علم مسبق بتسريب رسائل بريد إلكتروني أضرت بمنافسته الديمقراطية “هيلاري كلينتون” في انتخابات الرئاسة في عام 2016.

وقالت الوكالة، إنه بحسب مسودة الشهادة التي ينوي “كوهين الإدلاء بها”، فإن ترامب كان يدير المفاوضات لمشروع عقاري في موسكو، في أثناء حملة الدعاية لانتخابات الرئاسة، رغم إعلانه على الملأ أنه لا مصالح له في روسيا في مجال الأعمال.

وبحسب “كوهين”، فإن ترامب أمره بدفع 130 ألف دولار لممثلة أفلام إباحية اشتهرت باسم “ستورمي دانيلز”، للتكتم على علاقة بينها وبين الرئيس، منتهكاً بذلك قوانين تمويل الحملات الانتخابية.

وأشارت “رويترز” إلى أن “كوهين” سيصف “ترامب” في شهادته أمام لجنة في مجلس النواب “بأنه عنصري ومحتال وغشاش”، وقال إنه “سيقدم وثائق تدعم أقواله”، مضيفةً إلى أن “ترامب طلب منه الكذب في هذا الأمر على السيدة الأولى ميلانيا ترامب”.

وعُرف كوهين على مدار عشر سنوات باسم “كلب ترامب الشرس”، حيث قال في مقابلة له عام 2011: “إذا فعل أي شخص أمراً لا يروق لترامب، أفعل كل ما في وسعي لحل الأمر لمصلحة ترامب. فإذا فعلتَ شيئاً يزعج ترامب، أمسك بعنقك ولا أتركك حتى أنتهي منك”.

وكان “كوهين” قد أسقط سابقاً دعوى تشهير ضد موقع “بازفيد” و”شركة أبحاث سياسية”، ادعتا تواطؤ روسيا مع حملة ترامب للانتخابات الرئاسية، كما نفى ادعاءات الجاسوس البريطاني السابق “كريستوفر ستيل”، أنه التقى عملاء روس في جمهورية التشيك في أغسطس/آب 2016 في إطار جهوده لمساعدة “ترامب” في الانتخابات.

المصدررويترز
رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات