كندا: حريق يودي بحياة 7 أطفال من عائلة سورية

2019-02-20T09:51:47+02:00
2019-02-20T16:33:55+02:00
لاجئون
فريق التحرير20 فبراير 2019آخر تحديث : منذ سنتين
51454151  - حرية برس Horrya press
العائلة من اللاجئين السوريين والأطفال تتراوح أعمارهم بين ثلاثة أشهر و17 عاماً – تواصل اجتماعي

توفي 7 أطفال سوريين، أمس الثلاثاء، جراء احتراق منزلهم في ولاية “هاليفاكس” جنوب شرق كندا، فيما أصيب الأب والأم بحروق خطرة نقلوا على إثرها إلى المستشفى.

وقالت هيئة الإذاعة الكندية إن الأطفال الذين توفوا نتيجة الحريق تتراوح أعمارهم بين ثلاثة أشهر و17 عاماً، مضيفةً أن عائلة “البرهو” المنحدرة من محافظة الرقة، جاؤوا كلاجئين إلى كندا في عام 2017، ولم تشر إلى أسباب الحادث.

وأشارت إلى أنه تم استدعاء طواقم الطوارئ إلى منطقة سكن العائلة في الساعة الواحدة بعد منتصف ليل يوم الثلاثاء، لإطفاء حريق نشب في المنزل المكون من طابقين.

من جهتها، قالت شرطة مدينة “اتلانتيك” في مؤتمر صحافي إن هناك 7 وفيات نتيجة الحادث، مضيفة أنه “يُعتقد أن جميع الضحايا هم أطفال صغار من العائلة نفسها، كما أن رجلا وامرأة لا يزالان في المستشفى”.

وقالت جارة العائلة “دانيال بيرت” إنها سمعت صوت انفجار في منتصف الليل قبل أن تشاهد النيران تلتهم المنزل.

وأوضحت “سمعت انفجاراً مدويا بينما كنت في سريري مع ابنتي، وتلا ذلك صراخ امرأة. ولذلك قفزت من السرير ونظرت من النافذة وكل ما شاهدته ألسنة لهب تنبعث من الباب الخلفي إلى الشرفة”.

وخرجت الجارة لترى بيت عائلة “البرهو” يحترق بشدة، ووالدة الأطفال بجانب المنزل فيما يبدو أنها تدعي وتصلي، وكان الأب يجلس على درج المنزل وهو مصاب بانهيار عصبي.

وعلق رئيس الوزراء “جاستن ترودو” على الحادث قائلاً: “قلبي مع الناجين من هذا الحريق الرهيب وأقاربهم، الذين منيوا بهذه الخسارة الفظيعة”، مضيفاً: “تختفى الكلمات عندما تنتهى حياة أطفال فى هذا العمر، خاصة فى ظروف كهذه”.

من جهته، قال رئيس بلدية هاليفاكس مايك سافيدج على تويتر: “نحن ننتظر المزيد من التفاصيل بشأن الحريق المأساوي الذي وقع هذا الصباح في سبرايفيلد، وإن مجلس بلديتنا بالكامل منفطر القلب، ونقول لأقاربهم إننا معهم”.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة