آثار الدمار الذي خلفه قصف قوات الأسد على جنوبي إدلب

فريق التحرير16 فبراير 2019آخر تحديث : منذ 5 أشهر

علاء فطراوي – إدلب – حرية برس:

تتعرض بلدة جرجناز في ريف محافظة إدلب الجنوبي، إحدى أبرز معاقل الثورة السورية، وشرقي مدينة معرة النعمان تحديداً، لقصف مدفعي وصاروخي متكرر بشكل يومي من قبل قوات نظام الأسد، منذ تشرين الأول العام الماضي، وبعد أشهر من توقيع اتفاق ’’سوتشي‘‘ بين تركيا وروسيا في 17 أيلول من العام الفائت، كما ينطبق الأمر نفسه بشكل كبير على بلدة التح المجاورة.

وأدى هذا القصف المكثّف والمركز على بلدة جرجناز إلى وقوع أربع مجازر بحق المدنيين، كان أبرزها مجزرة مدرسة الخنساء الإبتدائية في 24 تشرين الثاني من العام الفائت، راح ضحيتها 10 أشخاص موثقين بالاسم، بينهم 7 طلاب، في حين بلغ عدد الشهداء المدنيين في البلدة منذ اتفاق سوتشي 23 شخصاً بينهم أطفال ونساء، بالإضافة إلى أكثر من 80 جريحاً.

1 1 - حرية برس Horrya press
سيارة تحطمت منها أجزاء كبيرة جراء القصف المدفعي الذي تتعرض له بلدة جرجناز بريف إدلب الجنوبي – عدسة: علاء فطراوي – حرية برس©
2 1 - حرية برس Horrya press
ركام منازل ومخلفات صواريخ منتشرة في الأراضي، ويظهر تضرر أجزاء كبيرة من المنازل من انهيار السور الخارجي – عدسة: علاء فطراوي – حرية برس©
10 2 - حرية برس Horrya press
غرفة في أحد المنازل المدمرة ويظهر انهيار سقفه وتشقق جدرانه بالكامل وتظهر غرفة المعيشة وقد امتلأت بالركام – عدسة: علاء فطراوي – حرية برس©
3 - حرية برس Horrya press
مخلف من جسم صاروخي استهدف بلدة جرجناز بريف إدلب الجنوبي وهذا النوع من الصواريخ شديد الانفجار وذو تدمير عالي تستهدف به مليشيات الأسد من بلدة أبو دالي قرى ريف إدلب الجنوبي مثل جرجناز والتح – عدسة: علاء فطراوي – حرية برس©
8 1 - حرية برس Horrya press
غرفة في أحد المنازل المدمرة ويظهر انهيار سقفه وتشقق جدران بالكامل – عدسة: علاء فطراوي – حرية برس©
6 1 - حرية برس Horrya press
ركام منزل تعرض للتدمير بصواريخ شديدة الانفجار أدت إلى تدمير المنزل بشكل شبه كامل حيث سقط سقفه ونوافذه – عدسة: علاء فطراوي – حرية برس©
5 - حرية برس Horrya press
منزل تعرض لقصف صاروخي أدى إلى دمار في سقفه وجدرانه – عدسة: علاء فطراوي – حرية برس©
4 1 - حرية برس Horrya press
ركام منازل منتشر بشكل كبير في بلدة جرجناز ويظهر بئر قديم دمر في أجزائه العلوية – عدسة: علاء فطراوي – حرية برس©
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة