سوريا تتذيل ترتيب مؤشر الحريات لعام 2018

2019-02-11T14:31:23+03:00
2019-02-11T15:11:16+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير11 فبراير 2019آخر تحديث : منذ شهرين
portraetverbrennungassads - حرية برس Horrya press
يعتبر نظام الأسد من أكثر الأنظمة التي تقمع الحريات – أرشيف

تذيّلت سوريا التي ترزح تحت حكم نظام الأسد ترتيب الحريات ضمن قائمة “أسوأ الأسوأ” في مؤشر الحريات لعام 2018، بحسب التقرير السنوي لمنظمة فريدوم هاوس الأميركية.

وذكرت المنظمة في تقريرها أن “سوريا جاءت في آخر دولة ضمن ترتيب الحريات ضمن قائمة الأسوأ عالمياً مع استمرار الحرب فيها والانتهاكات المستمرة بمستويات عدة منذ اندلاع ثورة شعبية منتصف آذار 2011 طالبت برحيل نظام بشار الأسد وقابلها الأسد بالقمع والقتل والتعذيب والتشريد”.

وحافظت تونس على ترتيبها الأول عربياً رغم تراجع معدل نقاطها خلال عامين 69 نقطة في مؤشر دولي من مئة نقطة، في حين جاءت السعودية في المرتبة قبل الأخيرة مُصنفة ضمن خانة “أسوأ الأسوأ”.

وحذر تقرير فريدم هاوس من انخفاض مستوى الحريات في العالم، محملاً المسؤولية في ذلك لقادة بعينهم كالرئيس الأميركي  دونالد ترامب وولي العهد السعودي محمد بن سلمان والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

ويعتبر نظام الأسد في سوريا من أكثر الأنظمة الديكتاتورية التي تقمع الحريات، حيث جاءت الثورة في عام 2011 ضد هذا القمع واحتكاره للسلطة وهدره كرامة الشعب، ودمر النظام بعدها سوريا كما لم يستطع أن يدمرها أي عدو، إذ قصف بطائراته المناطق التي خضعت لسيطرة المعارضة، ما أوقع مئات الآلاف من الشهداء وتسببت بنزوح الملايين عن مساكنهم داخل البلاد وخارجها، إلى جانب تدمير شبه كامل للبنى التحتية.

وبحسب تقرير منظمة “فريدم هاوس” فإنه خلال السنوات الثلاث عشرة الأخيرة، واصل المعدل العالمي للحرية التراجع تباعاً الذي اعتبرته أمر مثير للقلق”، غير أن التدقيق في وضع الحريات وانحدارها المتواصل في بلدان العالم العربي تحديداً باستثناء تونس، يثير أكثر من استفهام عن واقع الأنظمة السلطوية فيها مع استمرار الأزمات الداخلية والإقليمية على أكثر من صعيد.

  • المصدر: الجزيرة + حرية برس
رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات