دول أوروبية تعترف بـ’’غوايدو‘‘ رئيساً مؤقتاً لفنزويلا

فريق التحرير4 فبراير 2019آخر تحديث : منذ 3 أشهر
1038569552 - حرية برس Horrya press
خوان غوايدو زعيم المعارضة الفنزويلية – رويترز

حرية برس:

انضمت دول أوروبية كبرى إلى الولايات المتحدة في الاعتراف بزعيم المعارضة في فنزويلا خوان جوايدو رئيساً مؤقتاً للبلاد، اليوم الاثنين، بعد انقضاء مهلة الأيام الثمانية التي حددتها للرئيس ’’نيكولاس مادورو‘‘ الأسبوع الماضي للدعوة لانتخابات جديدة.

وتحدى الرئيس الفنزويلي، المتهم بأنه يدير نظاماً ديكتاتورياً لحكم بلده العضو في منظمة أوبك وبتدمير اقتصاده، هذه المهلة قائلاً: ’’إن النخبة الحاكمة في أوروبا تتبع أجندة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب‘‘، حسب تعبيره.

وأعلنت كل من فرنسا وبريطانيا وإسبانيا والسويد والنمسا والدنمارك، اعترافها بزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو رئيساً مؤقتاً للبلاد.

وقال الرئيس الفرنسي ’’إيمانويل ماكرون‘‘ عبر تغريدة في “تويتر”، إن ’’الفنزويليون لديهم الحق في التعبير عن أنفسهم بحرية، وديمقراطية‘‘، مضيفاً ’’فرنسا تعترف بغوايدو رئيساً فعلياً للبلاد لتنفيذ العملية الديمقراطية والانتخابية‘‘، داعماً مجموعة الاتصال التي أنشأها الاتحاد الأوروبي، حول هذه الفترة الانتقالية.

فيما قال المستشار النمساوي ’’سباستيان كورتس‘‘، عبر ’’تويتر‘‘ أيضاً، ’’نظام الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو رفض إجراء انتخابات رئاسية حرة، ولذلك من هذه اللحظة نحن نعتبر غوايدو رئيساً مؤقتاً للبلاد، وفقاً للدستور الفنزويلي‘‘.

وأضاف كورتس ’’نعرب عن دعمنا الكامل لغوايدو من أجل إعادة الديمقراطية لفنزويلا التي عانت طويلاً من حكم شمولي، وغياب لسيادة القانون‘‘.

من جهة آخرى، نقل موسع ’’راديو السويد‘‘، عن وزيرة الخارجية ’’مارغوت والستروم‘‘ قولها: ’’في هذه الحالة، نحن ندعم غوايدو ونرى أنه الرئيس المؤقت لفنزويلا‘‘.

بينما قال وزير الخارجية البريطاني ’’جيريمي هانتران‘‘، إن بلاده تعترف بخوان غوايدو كرئيس مؤقت لفنزويلا.

كما أعلنت إسبانيا، على لسان رئيس حكومتها بيدرو سانشيز، ’’تعلن حكومة إسبانيا أنها تعترف رسميا برئيس البرلمان الفنزويللي، السيد غويدو ماركيز، رئيساً انتقالياً لفنزويلا‘‘.

ورداً على التحرك الأوروبي اليوم الاثنين، وصفت روسيا الخطوة بأنها ’’تدخل أجنبي‘‘، وقالت إنه ينبغي السماح لشعب فنزويلا بحل مشكلاته الداخلية، وتسدد حكومة مادورو القروض الروسية والصينية بالنفط.

وإلى جانب الضغط الأوروبي، من المقرر أن يجتمع تكتل رئيسي لدول في أمريكا اللاتينية إضافة لكندا اليوم الاثنين سعياُ لمواصلة الضغط على مادورو.

وعبرت سويسرا، وهي ليست من أعضاء الاتحاد الأوروبي، عن قلقها وحثت على ”حل سياسي“ وتوفير الحماية لغوايدو، لكنها لم تعترف به رئيساُ.

وتشهد فنزويلا توتراً متصاعداً، إثر إعلان رئيس الجمعية الوطنية خوان غوايدو، نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد، حيث سارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالاعتراف بزعيم المعارضة رئيساً انتقالياً، وتبعته عدة دول غربية، فيما أيدت كل من روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو، الذي أدى قبل أيام اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.

وعقب ذلك، أعلن الرئيس المنتخب نيكولاس مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، متهماً إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده.

كما اتهم مادورو الولايات المتحدة، بالوقوف وراء الأحداث الأخيرة، كما اتهم رئيس البرلمان خوان غوايدو بانتهاك القانون والدستور، بعد إعلان نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد.

  • وكالات
رابط مختصر

اترك تعليق

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات