الولايات المتحدة تسحب دبلوماسيين من فنزويلا

فريق التحرير25 يناير 2019آخر تحديث : منذ سنتين
180523 caracas venezuela us embassy njs 936 73ddbb0fef84dd9074e4651ffa289b41.fit 760w - حرية برس Horrya press
سفارة الولايات المتحدة في كاركاس – EPA

حرية برس

أصدرت الولايات المتحدة الخميس أمراً بسحب موظفيها “غير الأساسيين” من البعثات الدبلوماسية التابعة لها في فنزويلا.

وطالبت الخارجية الأميركية رعاياها المقيمين في فنزويلا أو المسافرين إليها بـ”التفكير جدياً” في مغادرة هذا البلد.

وقالت الخارجية إن “حكومة الولايات المتحدة قادرة على توفير خدمات الطوارئ للمواطنين الأمريكيين في فنزويلا بشكل محدود فقط”.

ولم تحدد وزارة الخارجية الأمريكية عدد الدبلوماسيين الذين سيبقون في فنزويلا.

وأول من أمس الأربعاء، أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن بلاده لا ترى شرعيةً في الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، ولن تسحب دبلوماسييها من فنزويلا بناءً على طلب مادورو.

وأوضح بومبيو في بيان، أن “الولايات تدعم رئيس البرلمان الفنزويلي خوان جوايدو، الذي أعلن نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد”، مضيفاً أن بلاده “مستعده لدعم استخدام الرئيس جوايدو صلاحياته الدستورية، وتشكيله حكومة مؤقتة لإدارة شؤون البلاد”.

وأكد أن الولايات المتحدة الأمريكية ستواصل علاقاتها الدبلوماسية مع الحكومة التي سيشكلها جوايدو. وأردف قائلاً: “الولايات المتحدة تعتقد بأن إدارة الرئيس الفنزويلي السابق نيكولاس مادورو لا تمتلك صلاحية قانونية لقطع العلاقات الدبلوماسية بين كاراكاس وواشنطن، أو الطلب من الدبلوماسيين الأمريكيين مغادرة البلاد”.

وأعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أول من أمس الأربعاء، قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، واتهمها بالتدبير لمحاولة انقلاب ضده، وأمهل مادورو الدبلوماسيين الأمريكيين 72 ساعة لمغادرة البلاد.

وأعلن جوايدو، الأربعاء، نفسه رئيساً مؤقتاً لفنزويلا في خطوة أيدها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي سارع بالاعتراف بالأخير.

وأدى مادورو اليمين الدستورية، قبل أيام، إثر فوزه بفترة ولاية جديدة مدتها 6 سنوات في انتخابات رئاسية جرت في 20 أيار/مايو 2018، لكن منافسيه الرئيسيين رفضوا نتائج الانتخابات معتبرين أن “مخالفات واسعة النطاق” شابتها.

  • وكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة