“قسد” تخسر مواقعاً بهجمات لتنظيم الدولة في دير الزور

فريق التحرير24 يناير 2019آخر تحديث : منذ 8 أشهر
aaahhhu17 - حرية برس Horrya press
معارك ضارية بين تنظيم الدولة ومليشيا قسد شرقي دير الزور – أعماق

أمجد الساري – حرية برس: 

استعاد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” اليوم الخميس، السيطرة على معظم النقاط التي خسرها بهجوم مليشيا قوات سوريا الديمقراطية “قسد” يوم أمس، شرقي ديرالزور، عقب هجمات مباغتة شنها مقاتلو التنظيم.

وأفادت مصادر محلية لـ”حرية برس” أن “عناصر تنظيم الدولة شنوا اليوم، هجوماً معاكساً على مواقع تقدمت إليها مليشيا قسد يوم أمس في بلدة الباغوز فوقاني شرقي ديرالزور، واندلعت اشتباكات عنيفة بين الطرفين، تمكن التنظيم على إثرها من استعادة السيطرة على أجزاء واسعة من البلدة.

وأضافت المصادر أن “التنظيم أوقع عشرات العناصر في صفوف ملبشيا قسد بين قتيل وجريح، بالإضافة لتدمير عدد من الآليات، فيما قتل عدد من عناصر التنظيم خلال الاشتباكات التي دارت في محيط بلدة الباغوز فوقاني.

وفي غضون ذلك، شنت طائرات التحالف الدولي عدة غارات جوية استهدفت مناطق الاشتباكات، أسفرت عن مقتل خمسة عناصر من مليشيا “قسد” عن طريق الخطأ، كما استهدفت قوات التحالف أيضا بعشرات الصواريخ من نوع أرض – أرض بلدة الباغوز عقب سيطرة التنظيم عليها.

وكانت قوات التحالف الدولي قد ارتكبت قبل عدة أيام مجزرة مروعة في بلدة الباغوز راح ضحيتها أكثر من عشرين مدنياً بينهم نساء وأطفال، بعد استهداف البلدة بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ.

وتشهد المنطقة حركة نزوح كثيفة للمدنيين من مناطق سيطرة تنظيم الدولة باتجاه مناطق سيطرة مليشيا قسد، حيث خرج خلال الأيام الماضية مئات المدنيين، إلى ريف ديرالزور الشرقي، بالتزامن مع استمرار المعارك العنيفة في آخر معاقل التنظيم شرقي ديرالزور.

الجدير بالذكر أن أن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” ما يزال يسيطر على جيب صغير شرقي ديرالزور، وانحسرت مناطق سيطرته خلال الأسابيع الماضية وتقلصت في أجزاء من بلدة الباغوز وقرية المراشدة، بعد سيطرة مليشيا “قسد” المدعومة من قبل قوات التحالف الدولي على بلدتي الشعفة والسوسة أبرز معاقل التنظيم شرقي الفرات.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة