“حكومة الإنقاذ” توقف الامتحانات في جامعات إدلب الخاصة

omar
2019-07-10T08:16:08+03:00
أخبار سوريةمحليات
omar14 يناير 2019آخر تحديث : الأربعاء 10 يوليو 2019 - 8:16 صباحًا
advance content sdor ntag mfadl gamaa dlb 170423150152 b all - حرية برس Horrya press
جامعة إدلب ـ أرشيف

إدلب – حرية برس:

أصدر مجلس التعليم العالي التابع لـ’’حكومة الإنقاذ‘‘ في محافظة إدلب، يوم السبت، بياناً أوقف بموجبه العملية الامتحانية في الجامعات الخاصة التي لم تستخرج التراخيص الخاصة من المجلس، ومنح هذه الجامعات مدة زمنية محددة لاستكمال إجراءات الترخيص.

وجاء في بيان المجلس، ’’ضمن أحكام قانون تنظيم الجامعات رقم (1)، الذي وضعته حكومة الإنقاذ في 30/أب/2017، في لائحتها التنفيذية، وبعد الجلسة رقم (30) التي عقدت اليوم لمجلس التعليم العالي في محافظة إدلب، ولمقتضيات المصلحة العامة، توقف العملية الامتحانية في الجامعات الخاصة غير المرخصة لدى مجلس التعليم العالي في إدلب، اعتباراً من تاريخ إصدار البيان بشكل كامل‘‘.

وشمل القرار خمس جامعات موزعة في أرياف المحافظة، وهي: ’’الجامعة الدولية للإنقاذ، وجامعة الريان العلمية، وجامعة آرام للعلوم، والجامعة السورية الطبية، وجامعة شمس القلوب‘‘.

ومنح المجلس الجامعات مدة شهر لتسوية أوضاعها واستكمال إجراءات الترخيص أصولاً، مشيراً إلى تحمل الجامعات المذكورة التبعيات القانونية والإدارية لمخالفتها المادة رقم (1) التي وضعها مجلس التعليم العالي في حكومة الإنقاذ.

يشار إلى أن ’’حكومة الإنقاذ‘‘ التابعة لـ’’هيئة تحرير الشام‘‘، أصدرت العديد من القوانين الجديدة بعد بسط سيطرتها على معظم مناطق الشمال السوري، تلزم المعامل الخاصة والأفران والصيدليات والجامعات والمعاهد بالحصول على تراخيص من قبلها.

وتشكلت “حكومة الإنقاذ” في تشرين الثاني 2017، في ظل تعقيدات عاشتها إدلب، وتدخلات دولية وتجاذبات داخلية، أبرزها سيطرة ’’هيئة تحرير الشام‘‘ (جبهة النصرة سابقاً) على مفاصلها، وسط اتهامات بتبعيتها للهيئة.

فيما يتهم ناشطون “حكومة الإنقاذ” أنها واجهة لـ“هيئة تحرير الشام”، في حين يعتبرها البعض ضرورة لإنقاذ محافظة إدلب من مغبة تدخل عسكري دولي، وأنها ستعود بـ’’النفع‘‘ على الأهالي في المناطق المحررة.

وفرضت الحكومة التي وصفها ناشطون بـ’’حكومة الجباية‘‘، ضرائب عديدة على المدنيين في إدلب والقاطنيين في المخيمات، ما أثار ردود فعل غاضبة في المحافظة، كما رفضت منظمات مدنية وحقوقية الاعتراف بشرعية الحكومة معتبرةً أن ذلك سيزيد من تشتت المعارضة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة