“سماط” الأطفال.. أسبابه وطرق علاجه

فريق التحرير10 يناير 2019آخر تحديث : الخميس 10 يناير 2019 - 11:07 مساءً
34343758 2009098239408245 5858673049187909632 n - حرية برس Horrya press

سماط الأطفال أو تسلخ الجلد أو السجح تعاني منه كثيراً الأمهات وخاصة الجدد منهن ولا سيما مع حديثي الولادة، مما يسبب اضطراباً نفسياً لدى الأم، لا سيما إذا استمر لفترات طويلة، ونجد الكثيرات من الأمهات يكررن الشكوى بأنهن استعملن كثيراً من الكريمات والأدوية دون نتيجة جيدة، وتتساءلن هل يا ترى من الممكن أن يكون ما أصاب ابنها هو مرض آخر غير السماط؟

ما هو السماط؟

هو طفح جلدي يصاب به الأطفال في العامين الأولين من العمر ممن بسبب استخدام “الحفاض”، يصيب السماط المنطقة التي يغطيها الحفاض بين الفخذين ومنطقة الإليتين والمنطقة التناسلية، يتسبب بتحسس للجلد واحمرار وسخونة وحكة شديدة تترافق أحياناً مع ظهور فقاعات جلدية أو نزيف دموي.

أسبابه:

  • جلد الرضيع طري جداً وأكثر حساسية مما هو عند الأطفال الكبار، إضافة إلى احتواء البول على مواد مخرشه للجلد مثل الأمونياك، مما يؤدي إلى ارتفاع ph البول، وكذلك البراز يحتوي على مواد مشابهة إضافة إلى أنزيمات وخمائر حامضة ومخرشه للجلد كالليباز والبروتياز بالإضافة إلى وجود جراثيم غير ضارة ولكنها في شروط معينة قد تتحول إلى عناصر ضارة مثل الفطور (كانديدا) أو المبيضات البيض وجراثيم أخرى، ويزداد احتمال الإصابة بالتسلخ إذا ترك الحفاض لفترات طويلة دون تبديل.
  • استعمال الصابون والمعقمات بطريقة مبالغ فيها ودون غسلها بالماء الدافئ بشكل جيد مما يسبب جفاف للبشرة وتصبح أكثر عرضة للإصابة بالسماط.
  • استعمال البودرة المعطرة والكريمات التي تحوي على مواد عطرية بكميات كبيرة.
  • استخدام ملابس داخلية غير قطنية تسبب التهيج نتيجة الاحتكاك.
  • نوع الحفاض قد يتسبب بتحسس للجلد وبالتالي السماط.
  • بعض أنواع الأطعمة قد تسبب تحسساً للجلد كالفراولة والفول السوداني.
  • كثرة حالات الإسهال.
  • بعض الأدوية كالمضادات الحيوية.
  • ترافق بروز الأسنان يجعل البراز حامضياً لأن بروز الأسنان يسبب زيادة افراز اللعاب مما يغير من ph البراز ويجعله مخرشا مترافقا مع إسهال وهو إسهال غير مرضي.

علاج السماط:

  • يتم علاجه عادة باستعمال كريمات السماط المتواجدة في الصيدليات وهي كريمات تحتوي عادة على مواد ملطفة كالزنك أو التوتياء.
  • استخدام غسولات مطهرة ومعقمة في المنطقة المصابة وثم تجفيفها بشكل جيد وبعدها توضع بعض أنواع البودرة الطبية.
  • في الحالات المعقدة يمكن استشارة الطبيب المختص.

نصائح عامة:

  • ارتداء ملابس داخلية قطنية.
  • اختيار نوع حفاض جيد.
  • تغيير الحفاض فور ابتلاله بالبول.
  • تنظيف منطقة الحفاض بالماء الدافئ، وفي حال تم استعمال الصابون أو الغسول المعقم يجب إزالته بشكل جيد عن طريق غسله بالماء الدافئ.
  • استعمال كريم طبي مناسب أو بودرة معقمة مناسبة ويفضل استشارة الطبيب قبل الاستعمال.
  • تعلم تطبيق علاج السماط بطريق صحيحة لأن المبالغة في استخدام الكريم والبودرة وتطبيقها بطريقة خاطئة يسبب تهيجاً وتحسساً للجلد وبالتالي السماط.
  • اختبار مدى حساسية الطفل لبعض أنواع الأطعمة واستبدالها بأطعمة أخرى لا تسبب الحساسية للطفل.
  • تجفيف منطقة الحفاض بشكل جيد وتعريضها للهواء وعدم وضع الكريم إلا بعد التجفيف التام.
  • عدم دلك أو فرك منطقة الحفاض أثناء التنشيف وإنما يتم التجفيف بطريقة وضع المنشفة ثم رفعها للأعلى مرة تلو الأخرى.
  • عدم استخدام كريم أو بودرة أو مناديل معطرة، لأن المواد العطرية تزيد من احتمال التهيج الجلدي.

ملاحظة هامة: الأطفال الذين يرضعون بشكل طبيعي من الثدي أقل عرضة للإصابة بالسماط من الأطفال الذين يرضعون حليباً صناعياً.

ختاماً: إذا استمر السماط لفترات طويلة يرجى مراجعة الطبيب لأنه قد لا يكون الطفل مصاباً بالسماط وإنما بمرض جلدي آخر تتشابه أعراضه مع السماط كالأكزيما أو التهاب الجلد الدهني أو الصدف وغيرها من الالتهابات الجلدية.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

فريق التحرير