السلطة الفلسطينية تطلب من موظفيها مغادرة معبر رفح الحدودي

فريق التحرير7 يناير 2019آخر تحديث : الإثنين 7 يناير 2019 - 1:21 صباحًا
49717385 805908993079182 1825053645566115840 n 2 - حرية برس Horrya press
معبر رفح الحدودي- أرشيف

غزة- فارس أبو شيحة- حرية برس:

طلبت الهيئة العامة للشؤون المدنية التابعة للسلطة الفلسطينية في حكومة رام الله في بيان صحفي لها، من موظفيها وعناصر أجهزتها الأمنية، والعاملين الذين يمارسون عملهم ومهامهم داخل معبر رفح البري مع مصر، جنوب قطاع غزة، بمغادرة وسحب كافة الموظفين التابعين لها، بدءاً من صباح يوم غدٍ، الاثنين، وتسليم المعبر إلى حركة حماس .

وبينت الهيئة، أنه في ضوء التطورات الأخيرة، وممارسات أجهزة الأمن القمعية التي تديرها حركة حماس في غزة، إلى جانب عمليات الاستدعاء والاعتقال التي طالت العاملين من عناصرها وأجهزتها التي تعمل داخل معبر رفح البري، وصلت إلى قناعة بعدم جدوى تواجدهم في داخل المعبر.

من جهته قال الناطق باسم حركة حماس، حازم قاسم، في تصريح صحفي له عبر شبكات التواصل الإجتماعي، إن “إقدام السلطة الفلسطينية على سحب موظفيها من معبر رفح البري، يعتبر ضرباً للجهد المصري المبذول في إنهاء ملف الانقسام الفلسطيني بين حركتي فتح وحماس، وتحقيق المصالحة الفلسطينية “.

وأضاف قاسم، أن هذه الخطوة هي استمرار لسياسة الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، في فصل قطاع غزة عن باقي الوطن، مبيناً أن تلك الخطوة تعد تنكراً جديداً من قبل رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية لاتفاقيات المصالحة الموقعة في القاهرة، ناهيك عن أنها تعقد المشهد الفلسطيني وتعمق الانقسام.

بينما قال القيادي في الجبهة الديمقراطية، طلال أبو ظريفة، تعقيباً على قرار السلطة الفلسطينية سحب موظفيها من معبر رفح الحدودي في حديثه لحرية برس، إن” تلك الخطوة تعمق الانقسام الفلسطيني وتزيد من تعقيد المشهد السياسي الفلسطيني، كما تلحق الأذى بالمواطنين والأهالي في قطاع غزة، حيث يعتبر المعبر الملاذ الوحيد لهم للخروج والسفر”.

ودعا أبو ظريفة، إلى عدم التسرع في هذه الخطوات التي من شأنها وقف ونسف كل الجهود المبذولة في الوحدة الوطنية، ولم الشمل بين الفصائل الفلسطينية، فضلاً عن معالجة كل التداعيات التي شهدتها الأيام الماضية، في ظل الخلافات السياسية والتوتر بين حركتي فتح وحماس، مطالباً السلطة الفلسطينية بالعدول عن قرارها، لما له من انعكاس سلبي كبير في إطار مجابهة صفقة القرن التي تسعى إليها الإدارة الأمريكية.

ويشهد قطاع غزة حالة من التوتر من قبل الأجهزة الأمنية في غزة، عقب إقامة حركة فتح مهرجاناً في ساحة السرايا، وسط مدينة غزة، وشن حملات اعتقال واسعة على كوادر وقيادات الحركة في مختلف المناطق في غزة، لتعلن الأخيرة، مساء الأحد، في بيان صحفي لها، عن إلغاء الاحتفال بانطلاقتها الرابعة والخمسين في مدينة غزة.

وفي ذات السياق، قال المحلل السياسي، حسام الدجني، في تغريدة له: “إنه قرار فلسطيني خالص لا علاقة لمصر به، وبذلك لن يكون له أي تأثير، حيث سوف تعمل حكومة غزة على ملء الفراغ  كما كان قبل شهر نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2017”.

ويضيف الدجني، أن تلك الخطوة مدعومة إقليمياً، لا سيما مصرياً، وهذا يعني أن معبر رفح سيعمل وفق السابق، وفي هذا الوضع سيحمل آثاراً كارثية على قطاع غزة، وسنرى النتائج يوم الثلاثاء القادم من خلال حركة المعبر أو تصريحات الأشقاء في مصر.

ويخشى المحلل الدجني، من أن تساعد تلك خطوات على فك الارتباط مع قطاع غزة، الذي بدأ بالفعل، ونحن نسير نحو الانفصال، ونحتاج إلى جهة تتبنى ذلك علناً عقب تلك الخطوات والقرارات المفاجئة.

يشار إلى أن السلطة الوطنية الفلسطينية في رام الله قد تسلمت إدارة المعابر الفلسطينية في الأول من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2017، في إطار الجهود المصرية المبذولة لتحقيق المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح حماس، وسيطرة حركة حماس على المعابر منذ عام 2007، لتغادر الأجهزة الأمنية العاملة في داخل معبر رفح، جنوب قطاع غزة، من جديد وبقرار مفاجئ، وتسلم إدارة المعبر إلى حركة حماس مساء يوم الأحد الماضي، بقرار من الهيئة العامة للشؤون المدنية.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

فريق التحرير