اتفاق بين روسيا وتركيا بشأن مدينة منبج

فريق التحرير1 يناير 2019آخر تحديث : الثلاثاء 1 يناير 2019 - 1:55 صباحًا
49548151 2245794395659452 7655937620693745664 n - حرية برس Horrya press
آليات عسكرية للجيش التركي تتوجه إلى أطراف مدينة منبج الجمعة 28 ديسمبر 2018 – عدسة: حسن الأسمر – حرية برس©

حرية برس:

كشفت مصادر مساء الإثنين، عن توصل تركيا وروسيا إلى اتفاق مبدئي يقضي بعدم دخول قوات الأسد ومليشياته إلى مدينة منبج شرقي حلب.

ونقلت شبكة الجزيرة عن مصادر في المعارضة السورية قولها إن “نتائج الاجتماعات التي عقدت بين الجانبين التركي والروسي بشأن مدينة منبج في العاصمة الروسية موسكو أفضت إلى موافقة روسيا على عدم دخول قوات الأسد إلى مدينة منبج”.

وأضافت المصادر أن “الاتفاق الأولي تضمن تسليم المدينة لإدارة مدنية، لا يكون أي جزء منها محسوب على أي من المليشيات الكردية (مليشيا قسد)”.

وأشارت المصادر إلى أن “الجانبين اتفقا على إعطاء النسبة الأكبر في الإدارة المدنية لأشخاص ترشحهم المعارضة السورية وذلك في سبيل تهيئة الظروف المناسبة لعودة المهجرين واللاجئين إلى منازلهم هناك”.

وكان نظام الأسد زعم في بيان له الجمعة 22 ديسمبر، إن وحدات من قواته دخلت منبج ورفعت علمه هناك، وقال إن الخطوة جاءت استجابة لنداء الأهالي في منبج، بعد دعوة مليشيا “وحدات حماية الشعب” الكردية للوقوف أمام التهديدات التركية، في وقت أكدت مصادر ميدانية لحرية برس عدم دخول تلك القوات إلى المدينة.

بدوره أكد الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” في تصريحات له الخميس الماضي، إن “إعلان نظام الأسد دخول مدينة منبج شرقي محافظة حلب لا يعدو كونه حرباً نفسية”.

وأوضح “أردوغان” خلال تصريحه للصحفيين “نعارض تقسيم سوريا وهدفنا هو خروج التنظيمات الإرهابية منها وعندما يتحقق ذلك لن يبقى لنا شيء نفعله في هذا البلد”، وأكد الرئيس التركي على أن “تركيا سوف تلقن المليشيات الكردية الدرس اللازم وهي مصرة على ذلك، مضيفاً أن الوفد التركي برئاسة وزير الخارجية سيتوجه السبت إلى موسكو، وسيناقش هناك القضية السورية بشكل مفصل وخصوصاً أمر منبح”.

كما أشار الرئيس التركي إلى إمكانية عقد مباحثات هاتفية أو زيارة يقوم بها إلى موسكو للقاء نظيره الروسي فلاديمير بوتين للحديث حول المستجدات في سوريا، بحسب مانقلت وكالة الأناضول التركية.

الجدير بالذكر أن قوات الجيش الوطني كانت قد بدأت بالتحرك مع الجيش التركي إلى حدود مدينة منبج، وحشد التعزيزات على خطوط التماس، لبدء عملية عسكرية لطرد مليشيا “قسد” من المدينة، بعد أن أصدر الجيش الوطني السوري الجمعة الماضية، بياناً موجهاً إلى أهالي منطقة منبج في ريف حلب الشرقي قال فيه، إنه عقد العزم واتخذ قرار المشاركة مع القوات التركية لخوض معركة التحرير شرق الفرات.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

فريق التحرير