ارتفاع أسعار الخبز ينهك الأهالي في جرابلس

محليات
فريق التحرير24 ديسمبر 2018آخر تحديث : منذ 10 أشهر
48416722 715241828851299 140432622986723328 n - حرية برس Horrya press
ارتفع سعر مادة الخبز بشكل مفاجئ في مدينة جرابلس – عدسة: محمود أبو المجد – حرية برس©

محمود أبو المجد – حلب – حرية برس:

ارتفعت أسعار مادة الخبز في مدينة جرابلس وريفها شرقي محافظة حلب بشكل مفاجئ، مما أدى إلى غضب عارم بين المدنيين، وذلك بسبب عجز نسبة كبيرة منهم عن تحمل تكاليف إضافية فوق طاقتهم.

وقال ’’نضال أبو ضياء‘‘ وهو مدني مهجر من مدينة حمص في حديثه لحرية برس، ’’كانت ربطة الخبز تباع بـ100 ليرة سورية، مدعومة من المجلس المحلي للمدينة ومنذ أسبوع انقطع الخبز المدعوم بشكل مفاجئ، مما دفع الناس إلى شراء الخبز من الباعة في السوق الحرة بسعر 200 ليرة للربطة الواحدة‘‘.

وأوضح أبو ضياء أن عائلته تتكون من خمسة أفراد ويحتاج إلى ثلاث ربطات من الخبز في اليوم الواحد، أي إلى مبلغ 600 ليرة سوري، لافتاً إلى أنه لا يمكن تحمل هذه الزيادة في المصروف اليومي، حيث أنه مهجر من مدينته والعمل قليل وأجرة العامل لا تتعدى 2000 ليرة في اليوم.

بدوره، قال ’’خليفة الباشا‘‘ وهو بائع خبز في السوق، إنه يشتري الخبز من الأفران الخاصة التي تنتعش في أوقات انقطاع الخبز المدعوم، حيث تشتري الأفران الطحين من السوق الحرة ويقوم أصحابها بخبزها وبيعها للباعة بسعر 185 ليرة سوري، الذين يبيعونها بدورهم بـ200 ليرة سورية.

وأشار الباشا إلى عدم قدرة كثيرين على شراء الخبز بهذا السعر، موضحاً أنه يعرف الكثير من العائلات قاموا بتخفيض استهلاك الخبز في المنزل، فمن كان يحتاج إلى ثلاث ربطات على سبيل المثال، أصبح يكتفي باثنتين.

فيما أكد من جهته، المهندس ’’محمد رمضان‘‘ مدير المكتب الزراعي في المجلس المحلي لمدينة جرابلس، أن سبب انقطاع الخبز المدعوم من المجلس هو انقطاع الخبز المقدم من المنظمات المعنية بهذا الشأن، مضيفاً أن المجلس سوف يشتري الطحين في خطوة إسعافية في الوقت الراهن وبيع الخبز بسعر 150 ليرة سورية.

وأشار المهندس الزراعي إلى أنه من المتوقع أن تعود ربطة الخبز إلى سعرها السابق في حال تم الوفاء بالوعود التي قدمتها المنظمات المعنية.

وتوقع الرمضان أن يتم دعم ربطة الخبز في الأسبوع القادم، مشيراً إلى أن المجلس المحلي يؤمن الخبز بالسعر المدعوم لمدينة جرابلس وريفها.

يشار إلى أن مدينة جرابلس شهدت تضخماً سكانياً في العامين السابقين، وذلك بسبب عمليات التهجير على يد نظام الأسد وروسيا والتي طالت عدة مناطق في سوريا.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة