“تحرير الشام” تعتقل منشد الغوطة الشرقية في إدلب

فريق التحرير10 ديسمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
n96BM0it5ZarxfE1nIRCyw6WwxNgj92ZsH1bYiFj - حرية برس Horrya press
الناشط الثوري “موفق النعال” المعروف “أبو عماد المنشد” – وسائل تواصل اجتماعي

إدلب – حرية برس:

اعتقلت “هيئة تحرير الشام” الناشط الثوري “موفق النعال” المعروف “أبو عماد المنشد”  أحد رموز الثورة ومنشديها في مدينة دوما بالغوطة الشرقية سابقاً، من مكان إقامته في مدينة إدلب شمال سوريا قبل أيام.

وأفادت مصادر محلية لـ”حرية برس” إن “عناصراً يتبعون للقوة الأمنية في هيئة تحرير الشام اعتقلوا أبو عماد المنشد من منزله في مدينة إدلب، قبل أسبوع دون معرفة سبب الاعتقال حتى هذه اللحظة”.

وأضافت المصادر إن “أبو عماد المنشد كان أحد أبرز وجوه الحراك الثوري في الغوطة الشرقية، إلا أن خلافات بينه وبين أحد قادات فصيل جيش الإسلام منعته من الاقتراب من مناطق تواجد عناصر الجيش وأجبرته على العيش في مدينة إدلب مع عائلته، بعد تهجيرهم قسرياً من قبل قوات الأسد والعدوان الروسي من مدينة دوما بالغوطة الشرقية، في شهر نيسان الفائت”.

وأشارت المصادر إلى أن الناشط “أبو عماد” ابن مدينة دوما والذي لقب بـ”منشد الغوطة الشرقية” لانشاده خلال عشرات المظاهرات بالمدينة، ومن أوائل الذين أشعلوا مظاهرات دمشق وريفها مطالباً بإسقاط نظام الأسد، كما اشتهر بخطابه خلال لقائه مع وفد الأمم المتحدة في الغوطة بعد مجزرة الكيماوي الأخيرة قبل التهجير.

وأثار اعتقال “أبو عماد المنشد” حالة غضب لدى مئات الناشطين الثوريين داخل سوريا وخارجها، وطالبوا فصيل “هيئة تحرير الشام” بإطلاق سراحه على الفور والكف عن هذه الممارسات بحق الناشطين الثوريين.

وكثرت في الآونة الأخيرة المضايقات التي تمارسها “هيئة تحرير الشام” بحق الناشطين الثوريين والعاملين في المجال الانساني والطبي، وسط استياء شعبي ومطالبات بالكف عن هذه المظاهر والابتعاد عن المدنيين وشؤونهم.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة