بتمثيل قطري وعماني ضعيف.. القمة الخليجية تختتم بـ “إعلان الرياض”

فريق التحرير9 ديسمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
39 - حرية برس Horrya press
الجلسة الافتتاحية للقمة الخليجية في دروتها التاسعة والثلاثين في العاصمة السعودية الرياض

الرياض – حرية برس:

اختتمت القمة الخليجية أعمال دروتها التاسعة والثلاثين في العاصمة السعودية الرياض اليوم الأحد، بتمثيل قطري وعماني على مستوى منخفض، و”إعلان الرياض” الذي أكد على التمسك بمجلس التعاون الخليجي، والإسراع بتفعيل القيادة العسكرية الموحدة.

وفي حين تجاهل البيان الختامي الإشارة إلى الأزمة الخليجية التي تعصف بالمجلس بسبب الخلاف بين السعودية والامارات والبحرين من جهة، وقطر من جهة ثانية، أكد القادة الخليجيون في البيان الختامي لقمتهم التي انعقدت في قصر الدرعية في الرياض ليوم واحد، الحرص على قوة مجلس التعاون ووحدة الصف بين أعضائه لمواجهة تحديات المنطقة.

وشدد البيان على ضرورة وضع خارطة طريق تشمل الاجراءات اللازمة لتحقيق التكامل بين دول المجلس، وإزالة كافة العقبات في طريق السوق الخليجية المشتركة بهدف تحقيق الوحدة الاقتصادية بحلول العام 2025.

كما دعا البيان إلى بلورة سياسة خارجية موحدة لدول المجلس، تجنبه الصراعات الاقليمية والدولية، ودعم القضية الفلسطينية والدولة اليمنية، واستمرار تقديم المساعدات على الدول الصديقة.

وطالب البيان الختامي بـ”مكافحة الفكر المتطرف، والالتزام بسيادة القانون والعمل على شركاء المجلس في المجتمع الدولي لمكافحة الإرهاب”.

ونوه البيان إلى أن الإمارات ستترأس أعمال الدورة الأربعين لقمة مجلس التعاون.

وحضر القمة من القادة الخليجيين كل من الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، وأمير الكويت صباح الأحمد الصباح، وملك البحرين حمد بن عيسى، في حين مثل وفد الإمارات حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء، واقتصر تمثيل دولة قطر على وزير الدولة للشؤون الخارجية، سلطان المريخي، وحضر فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء العماني، نائبا عن السلطان قابوس بن سعيد.

انتقاد قطري للبيان الختامي:

وفي أول تعليق رسمي قطري على البيان الختامي للقمة الخليجية انتقد أحمد الرميحي، مدير المكتب الإعلامي في الخارجية القطرية البيان الختامي للقمة 39 لدول مجلس التعاون، بسبب عدم مناقشته حصار قطر وسبل معالجته.

وتساءل أحمد الرميحي، في تغريدة له على تويتر  مستنكرا: “على من تضحكون (دول المقاطعة) كفاكم هذا التسطيح والقفز على المشكلات الحقيقية التي يعاني منها هذا المجلس”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة