قوات شيخ الكرامة تحمل نظام الأسد مسؤولية أحداث السويداء

2018-12-08T00:34:24+02:00
2018-12-08T02:24:57+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير8 ديسمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
47574041 1161701400653105 6580208227563077632 n copy - حرية برس Horrya press
عناصر من فصيل قوات شيخ الكرامة قرب قبر الشيخ الشهيد وحيد البلعوس – عدسة: غياث الجبل – حرية برس©

غياث الجبل – السويداء – حرية برس:

أصدر فصيل “قوات شيخ الكرامة” في السويداء اليوم الجمعة، بياناً حمل فيه نظام الأسد المسؤولية الكاملة عن هجوم تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” على محافظة السويداء في يوليو الماضي والأحداث الأخيرة التي تعرّضت لها المحافظة.

وجاء في البيان الذي حصل “حرية برس” على نسخة منه أن “نظام الأسد وعبر جهات متعددة اتهم أبناء الجبل بالتخاذل والخيانة والخوف، وذلك لعدم مشاركتهم بقتل واستباحة دماء السوريين في معارك طائفية، ومعارك تصب بمصالح أشخاص مسيرين من قبل دول تعتبر بمثابة المحتل لسوريا”، وفقاً للبيان.

وأشار البيان إلى تهديدات مستشارة الأسد “لونا الشبل” حين خرجت في نيسان عام 2015 مهددة أهالي السويداء بترك المحافظة وحدها في حال تعرضت لهجوم من التنظيمات المتشددة كتنظيم الدولة وتنظيم جبهة النصرة إن لم يلتحق شبان المحافظة بجيش الأسد وهذا بدوره ما دفع شباب السويداء لرفض الخدمة بجيش الأسد ليصل عدد المتخلفين عن الخدمة ما بين 50 إلى 60 ألف شاب بحسب البيان.

وأضاف البيان أن “نظام الأسد نقل عناصر تنظيم الدولة في أيار الماضي من حيي اليرموك والحجر الأسود جنوبي العاصمة دمشق إلى بادية السويداء بعد اتفاق أبرمه التنظيم مع نظام الأسد برعاية روسية وأشرفت عليه الإعلامية (كنانة حويجة) والتي ورد اسمها في أول فيديو للمختطفين الذين كانوا لدى التنظيم من مدنيي السويداء والتي قبضت على الإتفاقية ملايين الدولارات” بحسب ما جاء في البيان.

وأكد الفصيل في بيانه أن “جميع الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن المحافظة في صدهم لهجوم تنظيم الدولة في 25 تموز/يوليو الماضي على قرى ريف السويداء الشرقي هم من أبناء السويداء، كما اتضح التخاذل والغياب الواضح لقوات الأسد يوم المعركة، حيث خاض أهالي السويداء معارك ضارية صدت هجوم التنظيم وأجبرته على الانسحاب خارج السويداء ،وقدم أهالي السويداء عشرات الشهداء من المدنيين إضافة إلى إختطاف التنظيم خلال الهجوم مجموعة من النساء والأطفال”.

وبينت الفصيل في بيانها أن “تحرير المختطفين على أيدي قوات الأسد وحديث بشار الأسد (أثناء لقائه ذوي المختطفين) وتحميله شبان المحافظة المتخلفين عن الخدمة بصفوف جيشه المسؤولية الكاملة عما جرى يوحي بأن اليد التي نفذت الخطف مرتبطة باليد التي إدعت التحرير بعملية عسكرية”.

واختتمت قوات شيخ الكرامة بيانها بتحميل رأس النظام بشار الأسد ونظامه المسؤولية الكاملة والمباشرة عن الأحداث الدموية التي عاشتها محافظة السويداء، وقالت إن نظام الأسد يسعى “بأي طريقة لقتل أبناء الجبل سواء في اجبارهم على الالتحاق بقواته أو إرسال الإرهاب إليهم في حال لم يلتحقوا”.

يشار إلى أن فصيل “قوات شيخ الكرامة” هو أحد أهم الفصائل العاملة في محافظة السويداء وشاركوا بصد هجوم تنظيم الدولة على محافظة السويداء في 25 تموز/يوليو الماضي والذي راح ضحيته ما يزيد عن 250 قتيلاً معظمهم من المدنيين الذين استشهدوا ذبحاً على أيدي عناصر التنظيم، كما استطاع التنظيم إختطاف ما يقارب الثلانين مدني جلهم من الأطفال والنساء من أبناء بلدة شبكي بريف السويداء الشرقي، استشهد منهم ستة مختطفين منهم أثناء الإختطاف وخرج ستة آخرين بعملية تبادل مع نظام الأسد في 20 تشرين أول/أكتوبر الفائت، وزعم نظام الأسد تحرير من تبقة من المختطفين والبالغ عددهم 19 مختطف ومختطفة بعملية عسكرية نفذتها قواته في منطقة”حميمة” شمالي شرق تدمر بالبادية السورية في الثامن من نوفمبر الماضي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة