رضيعة سورية جديدة يقتلها ضعف الطبابة في “الركبان” وتعنت السلطات الاردنية

فريق التحرير7 ديسمبر 2018آخر تحديث : الجمعة 7 ديسمبر 2018 - 12:22 صباحًا
43750624 480035445826956 7099986406675578880 n - حرية برس Horrya press
مخيم “الركبان” عند الحدود السورية – الأردنية – متداول

الحدود السورية الأردنية – حرية برس:

توفيت رضيعة سورية تبلغ من العمر 4 شهور اليوم الخميس، نتيجة تدهور وضعها الصحي ونقص الرعاية الطبية في “مخيم الركبان” على الحدود السورية الأردنية بالتزامن مع رفض الأردن السماح لها بتلقي العلاج في المستشفيات.

وأفادت مصادر محلية لـ”حرية برس” إن “الطفلة الرضيعة (خديجة المطلق) توفيت صباح اليوم في مخيم الركبان نتيجة الجفاف وقلة الرعاية الطبية وكانت تعاني من اختلاج وإسهال حاد، حيث أن المخيم لا يوجد فيه طبيب مختص أو مستشفيات، والكادر الطبي في المخيم عبارة عن مجموعة من الممرضين والمتطوعين، والنقطة الطبية التابعة لمنظمة يونيسف رفضت استقبال الطفلة، كما رفض الأردن إدخالها لتلقّي العلاج”.

وأضافت المصادر أن “النقطة الطبية بررت رفضها استقبال الطفلة بأنها تحتاج إلى شهر كامل من العلاج، وبالتالي لا يمكن وضعها في النقطة، ويجب نقلها إلى مستشفى متخصص، والسلطات الأردنية لا تسمح بدخول المرضى إلى أراضيها إلا لحالات محددة”.

وأشارت المصادر إلى أن “الطفلة الرضيعة ولدت داخل الأراضي الأردنية قبل أربعة أشهر، وبالرغم من تدهور وضعها الصحي لم تسمح السلطات الأردنية باستمرار وجودها داخل أراضيها أو تلقي العلاج في مشافيها، ونقلت الأم وابنتها على إثر ذلك إلى مخيم الركبان”.

47572102 587454558376989 5574707738769883136 n - حرية برس Horrya press
الرضيعة “خديجة المطلق” ذات الـ 4 شهور والتي توفيت اليوم الخميس، نتيجة تدهور وضعها الصحي ونقص الرعاية الطبية في “مخيم الركبان” على الحدود السورية الأردنية – وسائل تواصل اجتماعي

بدوره أدان الصحفي السوري “عمر البنية” تجاهل السلطات الأردنية وكادر النقطة الطبية التابعة لليونيسيف لحالة الطفلة ورفضهم علاجها أو دخولها إلى مشافي الأردن لتلقي العلاج وقال في حديثه لـ”حرية برس” إن “الطفلة ولدت في الأردن قبل أربعة أشهر ولم يتم وضعها في الحاضنة لمدة كافية، ومن ثم أعيدت هي ووالدتها إلى مخيم الركبان”.

وأضاف “البنية” أن “منظمة اليونيسيف لرعاية الطفولة والجهات الأردنية كانوا على علم بالوضع الصحي الحرج للطفلة الرضيعة، وعلى الرغم من ذلك لم يتحركوا لإدخالها إلى المشفى لتلقي العلاج، مما أدى لوفاتها صباح اليوم”.

وأشار “البنية” إلى أن “الواجب الانساني الذي تدعيه اليونيسيف والسلطات الأردنية يحتم عليهم عدم إعادة الأم وطفلتها إلى مخيم الركبان نظراً لحالتها الصحية الحرجة التي بدأت بالتدهور، مشدداً على أن الأطفال هم أول ضحايا تردي الوضع الإنساني والمعيشي في مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية”.

وتفرض قوات الأسد ومليشيات إيران حصاراً خانقاً على مخيم الركبان مانعةً دخول المواد الغذائية والطبية له، وسط مناشدات من إدارته لإيصال المساعدات الي المخيم، الذي يعيش أوضاعاً إنسانية صعبة، أدت لوفاة العديد من الأشخاص جلهم من أطفال.

وتسببت الأوضاع الرديئة بوفاة ٢٤ شخصاً على الأقل خلال الأسهر الأخيرة الماضية نتيجة انعدام الرعاية الصحية والطبية في المخيم، وإغلاق الحدود الأردنية أمام دخول الحالات الطبية الحرجة، ويضم مخيم الركبان الواقع على الحدود السورية الأردنية، حوالي الـ 70 ألف مدني غالبيتهم من النساء والأطفال، يعيشون ظروف مأساوية للغاية خصوصاً مع دخول فصل الشتاء.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

يجب ان تسجل الدخول لكي تتمكن من إضافة التعليقات

فريق التحرير