اليونيسيف “مصدومة” لمقتل حوالي 30 طفلاً بديرالزور

الأمم المتحدة وثقت مقتل 870 طفلاً في سوريا منذ بداية العام 2018

فريق التحرير
أخبار سورية
فريق التحرير16 نوفمبر 2018آخر تحديث : الجمعة 16 نوفمبر 2018 - 8:41 مساءً
36634286 729528647438500 2648550857922052096 n - حرية برس Horrya press
دون أي مقومات للحياة يعيش هؤلاء الأطفال في مخيمات النازحين جراء الحملة العسكرية الوحشية التي تشنها قوات الأسد ومليشياته وطائرات العدوان الروسي على مدن وبلدات شرقي درعا في مخيم قرية الرفيد في محافظة القنيطرة على الشريط الحدودي مع الجولان المحتل من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلية 5/7/2018 – عدسة: لجين المليحان – حرية برس©

حرية برس:

عبرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” عن صدمتها بسبب التقارير الأخيرة الواردة عن مقتل 30 طفلاً فيما وصفته بـ ” أعمال العنف” التي حدثت مؤخراً في قرية الشعفة، في دير الزور شرق سوريا، وذلك في إشارة إلى المجازر التي ارتكبتها طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم “داعش”، في الأسبوع الماضي جراء غارات جوية استهدفت مواقع سكنية في بلدة الشعفة وقرية الكشمة شرقي ديرالزور، ما أسفر عن استشهاد 35 شخصاً معظمهم من الأطفال والنساء، وإصابة آخرين بجروح.

ولفتت “يونيسيف” في تصريح منسوب إلى خِيرْت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى أن “عمليات القتل التي تمّ الإبلاغ عنها تُظهر أن الحرب على الأطفال في سوريا لم تنتهِ بعد”.

وأضاف تصريح المنظمة الأممية أنه “خلال ما يقرب من ثماني سنوات من الحرب، تم تجاهل المبدأ الأساسي لحماية الأطفال بشكل كامل، ولهذا الأمر عواقب وخيمة على الأطفال في كل أنحاء سوريا.

وأوضح تصريح “يونيسيف” أنه “بين كانون الثاني/ يناير وأيلول/ سبتمبر 2018، تحققت الأمم المتحدة من مقتل 870 طفلاً – وهو العدد الأعلى على الإطلاق في الأشهر التسعة الأولى من أي عام منذ بدء النزاع في عام 2011. هذه حالات تم التحقق منها فقط، مع احتمال أن تكون الأرقام الفعلية أعلى من ذلك بكثير”.

وفيما لم يشر تصريح المنظمة الأممية إلى جرائم الاحتلال الروسي وقوات نظام الأسد والمليشيات الطائفية المدعومة من إيران بحق أطفال سوريا والمدنيين عموماً، دعت اليونيسف كل الأطراف المتحاربة إلى حماية جميع الأطفال – بغض النظر عن المنطقة التي يتواجدون فيها في سوريا، وعن الجهة التي تسيطر على تلك المنطقة”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة