“داعش” يكبد قوات الأسد خسائر فادحة بمعارك السويداء

فريق التحرير16 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
5201831213856527 1 - حرية برس Horrya press
عناصر من قوات الأسد في معارك السويداء (تواصل اجتماعي)

السويداء – حرية برس:

قتل ضباط وعناصر من قوات نظام الأسد خلال اليومين الماضيين، في المعارك الدائرة في بادية السويداء ضد تنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘.

ونعت وسائل إعلام موالية لنظام الأسد، عدد من قتلى قوات النظام مرفقةً صورهم بين ضباط وعناصر، وذلك جراء المعارك الدائرة في منطقة “تلول الصفا” شرقي السويداء مع تنظيم الدولة.

وبلغت حصيلة قتلى قوات نظام الأسد خلال اليومين الماضيين أكثر من 30 عنصراً مابين قتيل وجريح، بحسب وسائل الإعلام الموالية، مشيرةً إلى أن معظمهم من عناصر الفيلق الخامس الذي يضم عناصر من فصائل ’’التسوية‘‘ سابقاً.

فيما دارت اشتباكات بين تنظيم الدولة الإسلامية وقوات نظام الأسد، اليوم الجمعة، في محيط منطقة تلول الصفا قرب ريف السويداء الشرقي، خلّفت قتلى وجرحى بصفوف الطرفين وسط قصف مدفعي وصاروخي يستهدف مواقع التنظيم.

وكان نظام الأسد دفع بتعزيزات عسكرية جديدة يوم الأربعاء 7 تشرين الثاني، للانخراط في المعركة التي تشنها قواته ومليشياته على مواقع سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” ببادية السويداء، كما وصلت مجموعة من مقاتلي بلدة “حضر” الموالية للنظام في ريف القنيطرة للمشاركة في المعارك.

وبدأت قوات نظام الأسد الأسد، الخميس الماضي، بمحاولة اقتحام تلول الصفا، المعقل الأخير لتنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘ في بادية السويداء، بعد استقدام تعزيزات عسكرية إلى المنطقة.

وتتمتع منطقة تلول الصفا بطبيعة جغرافية قاسية حيث تنتشر فيها التلول والجروف الصخرية، وقد استفاد التنظيم من طبيعتها الجغرافية حيث يعتمد مقاتلوه على نصب الكمائن وعمليات الإلتفاف والتسلل على قوات المهاجمة، الأمر الذي يكبد قوات الأسد خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة