“الناتو” يستعرض قوته أمام روسيا بأضخم مناورات عسكرية

فريق التحرير
2018-10-25T11:26:29+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير25 أكتوبر 2018آخر تحديث : الخميس 25 أكتوبر 2018 - 11:26 صباحًا
 الأطلسي يجري أكبر مناورات منذ نهاية الحرب الباردة - حرية برس Horrya press
جرى تصميم المناورات، لرفع جهوزية قوات الحلف – AFB

حرية برس:

تجري الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي “الناتو”، اليوم الخميس، مناورات عسكرية في “النروج” هي الأضخم منذ انتهاء الحرب الباردة، والتي تهدف إلى تذكير روسيا أن الحلف لايزال موجود على الرغم من انتقادت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتكررة للحلف.

وبحسب وكالة “فرنس برس” فإن المناروات تحمل رسالة لروسيا مفادها أن “دول الحلف لا تزال مبقية على تماسكها وتوحدها رغم الشكوك التي يبثها من حين إلى آخر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول جدوى بقاء بلاده في هذا الحلف العسكري”.

ويشارك في المناورات نحو 50 ألف جندي و10 آلاف مركبة و65 بارجة و250 طائرة من 31 بلداً، وتهدف لتدريب قوات الحلف الأطلسي على الدفاع عن دولة عضو تتعرض لاعتداء.

بدوره، صرح الأمين العام للحلف “ينس ستولتنبرغ”: إنه “في السنوات الأخيرة تراجعت البيئة الأمنية في أوروبا بشكل كبير”، مضيفاً “المناورات ترسل رسالة واضحة إلى دولنا وإلى أي عدو محتمل”.

وأوضح “بنس”، أن “الناتو لا يسعى إلى أي مواجهة لكننا متأهبين للدفاع عن كل حلفائنا ضد أي تهديد”. وفيما لم يتم تحديد العدو المحتمل رسمياً، فإن روسيا تتبادر إلى ذهن الجميع”.

وقال ستولتنبرغ “نحن نتدرب في النرويج، لكن بالطبع الدروس المستقاة.. من ترايدنت جانكتشير ملائمة لدول أخرى”، وعبر عن أمله بأن “تتجنب روسيا السلوك الخطر”.

وتأتي هذه المناورات، في ظل توتر متصاعد بين روسيا والولايات المتحدة، إذ اتهمت مبعوثة واشنطن لدى الحلف، كاي بايلي هاتشينسون، موسكو بانتهاك معاهدة النووية المتوسطة عام 1987، مهددة بتدمير هذه الرؤوس الحربية، “التي تطورها موسكو في برامج سرية”.

ومنذ ضم روسيا لشبه جزيرة القرم الأوكرانية عام 2014، كثف الناتو من وجوده العسكري في القارة الأوروبية، فوضع حاميات في أوروبا الشرقية ودول البلطيق، في وقت زادت روسيا أيضا من وجودها العسكري في المناطق المتاخمة.

وكانت روسيا اختتمت في سبتمبر الماضي، أضخم مناورات في تاريخها منذ انهيار الاتحاد السوفيتي، بمشاركة 300 ألف جندي، ونحو 36 ألف مركبة عسكرية و1000 طائرة، وحملت، حسب مراقبين، رسالة سياسية للغرب.

وبالرغم من المخاوف بشأن التزام ترامب بالحلف، وخاصة فيما يتعلق “بالبند الخامس” المتعلق بالدفاع المشترك، فإن الجيش الأمريكي يساهم بأكبر فرقة عسكرية في المناورات تتألف من 14,000 جندي إضافة إلى حاملة طائرات.

وبالإضافة إلى الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي البالغ عددها 29 دولة، ستنضم كل من السويد وفنلندا جارتا النرويج إلى التدريبات التي تستمر حتى 7 تشرين الثاني/نوفمبر.

ووجه الحلف الأطلسي دعوة إلى روسيا للمشاركة في المناورات بصفة مراقب، وذكرت وزارة الخارجية الروسية :” لقد تمت دعوة جميع أعضاء منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ، بما في ذلك روسيا ، لإرسال مراقبين”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة