’’جيلٌ تم العثور عليه‘‘ فيلم عن اللاجئات السوريات بمشاركة جورج كلوني

فريق التحرير
2018-10-23T19:03:45+03:00
ثقافة
فريق التحرير23 أكتوبر 2018آخر تحديث : الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 7:03 مساءً
96 07 c03 2144 - حرية برس Horrya press
الممثل الأمريكي جورج كلوني – أرشيف

حرية برس:

شارك نجم السينما الأميركية ’’جورج كلوني‘‘، في فيلم جديد يحكي قصة فتيات سوريات لاجئات، يحمل اسم ’’جيلٌ تم العثور عليه‘‘، وهو إنتاج مشترك بين مؤسسة ’’كلوني للعدل‘‘، وشركة ’’هيوليت باكارد، ويونيسيف، وغوغل‘‘، في شراكة إبداعية تهدف إلى تحسين حياة الآلاف من الطلاب اللاجئين.

وتدور أحداث الفيلم في اليوم العالمي للفتاة، ويحكي قصة فتاتين سوريتين تعيشان في مخيمات اللاجئين في لبنان، وتستعيدان فرصة الحصول على تعليم جيد بعد سنوات من اليأس.

’’مرح‘‘ تبلغ من العمر 12 عاماً، وهي إحدى بطلتي الفيلم، اقتلعت من بيئتها ومدرستها قبل أربع سنوات، وكانت حينئذ تلميذة في الصف الرابع الابتدائي، وبسبب ’’الحرب‘‘ في سوريا اضطرت وعائلتُها للجوء إلى دولة أخرى بحثاً عن الأمان، بينما روعة، وهي طالبة في الصف الثاني، كانت تعيش مع أسرتها في الريف بالقرب من مدينة حلب الشمالية السورية عندما اندلع القتال وأجبروا على المغادرة.

ويعرض الفيلم كيف أصبحت كل من مرح وروعة عرضةً لخطر أن تصبحا جزءاً من ’’الجيل الضائع‘‘ من اللاجئين السوريين الذين قد ينشأون دون امتلاك الحق بممارسة أبسط أساسيات الحياة، ويأتي في مقدمة هذه الأساسيات التعليم.

ويكشف الفيلم أن آلافاً من الشباب السوريين يعودون للتعليم، ومن المعلوم أن التعليم يلعب دوراً أساسياً وهاماً جداً في توليد الفرص، والوصول إلى مجتمع أكثر عدلاً وإنصافاً وشمولاً.

وجاء في تقرير لموقع ’’ريال ليدرز‘‘ أن ’’هيوليت باكارد‘‘ وشركاءها يعملون على تحقيق هدف أوسع لإمكانية الحصول على نتائج تعليم أفضل لمئة مليون شخص حول العالم، بحلول عام 2025.

كما جاء في بيان نشر على موقع المؤسسة أن آلاف اللاجئين السوريين من فئة الشباب معرضون للخطر، خطر ألا يكونوا فئة منتجة في المجتمع، والتعليم الرسمي يمكنه المساعدة في تغيير هذا الوضع، “هذا هو هدفنا من هذه المبادرة”.

وأضاف البيان “لا نريد أن نفقد جيلاً كاملاً كون حظهم كان سيئاً بالولادة في المكان والزمان الخاطئين”، فيما ذكر ’’ماكس غليشمان‘‘ وهو المتحدث باسم مؤسسة “كلوني”، أن المؤسسة قررت تقديم الدعم لتعليم اللاجئين السوريين من خلال نظام المدارس العامة.

وبحسب إحصائيات الأمم المتحدة، فقد تم ترحيل أكثر من 65 مليون شخص حول العالم قسراً، وهو رقم قياسي منذ الحرب العالمية الثانية، وفقاً لوكالة الأمم المتحدة للاجئين، وقد نزح خمسة ملايين منهم من سورية منذ عام 2011، ويعيش الآن أكثر من مليون لاجئ سوري في لبنان، ما يقدر بنحو مئتي ألف من هؤلاء اللاجئين هم من الأطفال، ولن تتم إعادة توطين سوى عدد قليل من اللاجئين (أقل من واحد بالمائة) من أصل 17.5 مليوناً في عام 2016.

وحائز النجم السينمائي جورج كلوني على جائزة الأوسكار، ومتزوج من المحامية من أصل لبناني أمل علم الدين، وهي مختصة بحقوق الإنسان الدولية، وكانا قد أكدا في أغسطس/آب 2017، أنهما سيساعدان 3000 من أطفال اللاجئين السوريين في لبنان على الذهاب إلى المدارس.

وتقول الأمم المتحدة إن مئتي ألف طفل لا يتلقون التعليم بعد الفرار من ’’ويلات الحرب‘‘ في سوريا، كما أعلنت مؤسسة “كلوني” للعدل، عن شراكتها مع شركتي ’’غوغل وهيوليت باكارد‘‘، لمساعدة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) بالتعاون مع وزارة التعليم اللبنانية في فتح سبع مما يعرف بـ”مدارس الفترة الثانية” للاجئين السوريين، وسيخصص مبلغ 3.25 ملايين دولار، من مؤسسة “كلوني، وغوغل وهيوليت باكارد” لتمويل الانتقالات والأدوات المدرسية وأجهزة الكمبيوتر، والتدريب على المحتوى والمناهج وتدريب المعلمين.

  • المصدر: العربي الجديد
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة