القصر العدلي في “الراعي” شمالي حلب يفتح أبوابه

فريق التحرير
محليات
فريق التحرير23 سبتمبر 2018آخر تحديث : الأحد 23 سبتمبر 2018 - 10:08 مساءً
qasr - حرية برس Horrya press
القصر العدلي في بلدة الراعي شمالي حلب – حرية برس

علي عز الدين – حلب – حرية برس:

افتتح المجلس المدني في بلدة  “الراعي” شمالي حلب بالتعاون مع الحكومة التركية أول قصر عدلي أو محكمة مركزية في سوريا الحرة ، وهو مرجعي و استئنافي لجميع الجهات القضائية في مناطق درع الفرات و غصن الزيتون في الشمال السوري.

وتم الافتتاح القصر العدلي بحضور نخبة من السياسيين و المسؤوليين من كلا الجانبيين السوري و التركي، حيث تمثل الحضور بالدكتور “محمد تكين أرسلان” والي مدينة كلس التركية ونائبه “فهمي سنان نيازي”، بالإضافة إلى مسيير الأعمال في مدينة الراعي وعدد من نواب الوالي والنائب العام الأول في مدينة كلس.

كما حضر أيضاً القاضي “تنر” بالإضافة إلى عدد من القضاة و المحاميين و مدراء المؤسسات الثورية و فعاليات أخرى اجتماعية و ثقافية و عدد كبير من الجمهور الشعبي .

وقال مسؤول العلاقات العامة والمكتب الإعلامي في مجلس الراعي المدني “علاء محمد” لحرية برس : إن ضرورة وجود هذا القصر العدلي يتمثل بمدى أهميته القضائية، حيث سيعتبر المحكمة المركزية بكافة مناطق درع الفرات و غصن الزيتون، بالإضافة لاعتباره استئنافي مرجعي لكافة الجهود القضائية من خلال محكمة النقض التي ستتشكل في الشهر القادم من هذا العام.

وأضاف “سيتم تعيين نائب عام لكل منطقة من مناطق درع الفرات و غصن الزيتون أيضاً، حيث يعتبر القصر العدلي أو المحكمة المركزية هي مطلب لكافة المحاميين و القضاة والحقوقيين في المنطقة، حيث أن هناك الكثير من القضايا العالقة منذ سنوات و الدعاوى التي بحاجة للنظر والبت فيها ، وذلك من خلال محكمة النقض التي كانت سابقاً مشكلة ، بينما الآن بدأت الخطوات الأولى لتشكيل هذه المحكمة و ستبدأ عملها في تشرين الإول/أكتوبر المقبل”.

واعتبر محمد أن بافتتاح المحكمة فإن المنطقة قد اكتملت قضائياً، حيث أنها “الآن محكمة قضائية متكاملة الأركان توازي أي محكمة في أي دولة أخرى، تتضمن في محكمة درجة أولى ومحكمة درجة ثانية، و محكمة الأستئناف و محاكم جنايات، وبالتالي يمكننا القول قد توفر لدينا محكمة بمختلف المستويات”.

وأوضح أن القصر العدلي هو بناء من طابقين تبلغ مساحته 1000م ، كما تبلغ مساحة السجن المركزي 1500 م ، أما عن المساحة الإجمالية للقصر والسجن و تبعيات المبنى المغلقة بالأسلاك و السياج المتين من كافة الاتجاهات هي 8000 متر مربع ، هذا وقد بني السجن من الطراز الحديث ويتسع لقرابة 400 سجين ، ويتوفر بداخله قسم للرجال و قسم للنساء ، ويقوم على حراسة المباني عناصر الشرطة.

ويُشار إلى أن القصر العدلي بدأ اليوم الأحد أول أيام عمله، والذي أشيد لتوفير كافة متطلبات الجهات المدنية و القضائية و الأمنية، وحرصاً على سلامة المدنيين وحقوقهم وممتكاتهم و أعمالهم .

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة