ألمانيا تتراجع عن موقفها وتقر صفقات أسلحة إلى السعودية

فريق التحرير20 سبتمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
thumbs b c 2954b2a8d29bfb130ce3ea669b8408b8 - حرية برس Horrya press
أعلنت ألمانيا أنها ستعاود تزويد السعودية بالأسلحة – أرشيف

حرية برس:

وافق مجلس الأمن الاتحادي الألماني على صفقات سلاح إلى عدة دول عربية، على رأسها السعودية والإمارات وقطر الأردن ومصر.

يأتي ذلك في وثيقة أرسلها وزير الاقتصاد، بيتر ألتماير، إلى اللجنة الاقتصادية في البرلمان الألماني، أمس الأربعاء، بإن الحكومة وقَّعت على إرسال شحنة من أنظمة المدفعية للسعودية، نشرت مقتطفات منها الشبكة الإعلامية الألمانية “RND”.

وحسب ذات الوثيقة فإن الرياض ستحصل على أربعة أنظمة دفاعية وهي أنظمة يتم تثبيتها على المركبات لرصد نيران العدو مما يسمح بضربات مضادة دقيقة، كما سمح مجلس الأمن الاتحادي الحكومي الذي يضم المستشارة أنغيلا ميركل وعدداً من الوزراء ببيع 48 رأس حربي و91 أجهزة رصد دفاعية للإمارات.

شحنة الأسلحة الألمانية تعتبر الأولى للرياض منذ مارس، عندما أعلن ائتلاف المستشارة أنجيلا ميركل الحظر المرتبط بحرب اليمن.

ووفقاً لمجموعة “سيبري” للأبحاث، تعد ألمانيا واحدة من أكبر خمسة مصدّرين للأسلحة في العالم، لكن مبيعات الأسلحة مسألة حساسة؛ نظراً إلى تاريخ البلاد في الحرب العالمية الثانية.

وكانت الحكومة الألمانية أعلنت في يناير الماضي، إيقاف صادرات الأسلحة للدول المشاركة في حرب اليمن، المستمرة منذ نحو 3 سنوات.

وتقود السعودية تحالفاً مع الإمارات يخوض حرباً لدعم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ضد مليشيا الحوثي، منذ نحو ثلاثة أعوام، وتتهم منظمات حقوقية دولية التحالف بارتكابه جرائم حرب ضد المدنيين باليمن، وقد اعترفت الرياض مؤخراً بأحد تلك الاتهامات.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة