حملة اعتقالات تطال أبناء بلدة “الغنطو” شمال حمص

2018-08-08T13:18:35+03:00
2018-08-08T13:21:35+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير8 أغسطس 2018آخر تحديث : منذ سنتين
homs - حرية برس Horrya press
ريف حمص الشمالي – عدسة: حرية برس©

علي عزالدين – حرية برس:

اعتقلت قوات الأسد عشرات الشبان في بلدة الغنطو في ريف حمص الشمالي، في إطار حملة الاعتقالات المتكررة التي تشنها من فترة إلى أخرى، والذي يعتبر خرقاً للاتفاق المبرم مع الأهالي.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها حرية برس من مصدر محلي في المنطقة، فإن سبب الاعتقال هو اتهام قوات النظام للشبان المعتقلين بالتورط بمجزرة جبورين الموالية التي حصلت عام 2012، حيث قُتل عشرات الأشخاص من عائلة ” آل هلال” الشيعية أثناء قتالهم الثوار الذين  شنوا حينها هجوماً على “كتيبة الصواريخ” القريبة من بلدة الغنطو بهدف تحريرها وطرد قوات النظام منها.

وأضاف المصدر أن الشبان معتقلين حالياً بأحد الأفرع الأمنية في مدينة حمص، وسيتم التحقيق معهم بخصوص حادثة جبورين، ونفى مصدرنا الاشاعات التي تداولتها صفحات التواصل الاجتماعي أنهم اعتقلوا للسوق إلى الخدمة العسكرية في جيش النظام.

وكان الآلاف من الأهالي الذين رفضوا الخروج من مدن وبلدات وقرى شمال مدينة حمص وسط سوريا، وقعوا على “تسويات” مع قوات النظام، كأحد شروط النظام السابقة خلال اتفاق التهجير.

ويُذكر أن الدوريات التابعة للنظام لا تعترف على بطاقات التسوية ما لم تصل بطاقات كف البحث عن المطلوبين من دمشق، حيث لا تخوّل بطاقات التسوية الأهالي التوجه إلى أي محافظة سورية أخرى.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة