ترامب وبوتين يعتبران اجتماعهما ’’مثمرا‘‘

2018-07-16T20:59:15+03:00
2018-07-16T21:06:12+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير16 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
71cf384a6d693f8d9d47297ace39f88b0e54084c - حرية برس Horrya press
الرئيسان الاميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين في مؤتمر صحافي عقب القمة بينهما في هلسنكي – AFP

حرية برس:

قال الرئيس الروسي ’’فلاديمير بوتين‘‘، اليوم الاثنين، في هلسنكي، إن محادثاته مع نظيره الأميركي ’’دونالد ترامب‘‘ كانت ناجحة جداً ومفيدة للغاية.

وأضاف بوتين في مؤتمر صحافي مشترك مع ترامب بعد انتهاء القمة بينهما، أن “المحادثات جرت وسط أجواء من الصراحة والعمل، واعتبرها ناجحة جداً ومفيدة للغاية”.

وأوضح بوتين، ’’بشكل عام نحن مرتاحان لهذا اللقاء الفعلي الأول، لقد تحادثنا بشكل جيد، وآمل بأن نكون قد بدأنا نفهم بعضنا البعض بشكل أفضل‘‘، لافتاً إلى أنه ’’لم نتمكن من حل كل شيء، إلا أننا أنجزنا خطوة مهمة في هذا الاتجاه”.

وحرص الرئيس الروسي على تكرار القول: ’’إن روسيا لم تتدخل اطلاقاً في الانتخابات الاميركية‘‘، موضحاً أن ترامب تطرق إلى هذه النقطة التي تخضع لتحقيق في الولايات المتحدة، مشيداً بقوله بأنه يرغب بفوز ترامب لأنه كان يتكلم عن تطبيع للعلاقات الروسية الأميركية.

ودعا بوتين إلى عدم استخدام العلاقات الروسية الاميركية للمقايضة، في إطار الصراع السياسي الداخلي في الولايات المتحدة.

كما عرض بوتين إفساح المجال أمام السلطات الأميركية لاستجواب عناصر الاستخبارات الروس المتهمين بالتدخل في الانتخابات الأميركية عام 2016.

وأردف الرئيس الروسي قائلاً: ’’هناك اتفاق بين الولايات المتحدة وروسيا يعود إلى العام 1999 حول التعاون في الشؤون الاجرامية، ولا يزال هذا الاتفاق ساري المفعول، وفي هذا الاطار بإمكان النيابة العامة الأميركية إرسال طلب لاستجواب هؤلاء الاشخاص الذين تدور شبهات حولهم‘‘.

وأرجح بوتين أنه ’’إذا تمكنا من مساعدة اللاجئين السوريين فإن موجة اللجوء إلى أوروبا ستتراجع‘‘، مشدداً على أنه يجب إعادة الوضع في الجولان المحتل وفق اتفاق وقف إطلاق النار بين نظام الأسد والاحتلال الإسرائيلي لعام 1974.

وأشار الرئيس الروسي إلى أنَّ العسكريين الروس والأميركيين نظموا التعاون وتمكنوا من تفادي الصدامات الخطيرة في سوريا.

وألمح بوتين إلى وجود محادثات ’’أوروبية، روسية، أمريكية‘‘ بشأن الملف السوري، قائلاً: “ناقشت مع ماكرون الوضع في سوريا، ووصلنا إلى اتفاق مع الأوربيين لنرتقي بجهودنا لتوفير المساعدات الإنسانية إلى السوريين‘‘، منوهاً إلى أنَّ “هناك أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين في تركيا ولبنان والأردن، علينا تقديم المساعدة لهم لمنع تدفقهم إلى أوروبا ولتخفيف الضغط عليها”.

من جهته، قال الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، إنَّ المخاطرة السياسية واجبة لتحقيق السلام، مشيراً إلى أنه تم بحث مسألة الانتشار النووي والتدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية.

واضاف ترامب في مؤتمر هلسنكي، “من مصلحة كل منا مواصلة حوارنا واتفقنا على القيام بذلك، وأنا متأكد من أننا سنلتقي مستقبلاً في كثير من الأحيان، وآمل في التوصل إلى حل المشاكل التي ناقشناها اليوم”.

ولفت ترامب إلى أنه ’’نريد من المحققين الأمريكيين أن يتعاونوا مع المحققين الروس‘‘، وذلك رداً على قول الرئيس الروسي بأنه يريد استجواب مشتبهين أمريكيين يعتقد أنهم قاموا بنشاطات ضد روسيا.

واعتبر الرئيس الأمريكي أن الملف السوري معقد للغاية، مبيّناً أن الولايات المتحدة على وشك دحر تنظيم الدولة الإسلامية ’’داعش‘‘.

وشدد الرئيس الأمريكي بضرورة الضغط على إيران من أجل وقف عنفها في الشرق الأوسط، في إشارة منه إلى الانتشار الواسع لمليشياتها في كل من سوريا واليمن والعراق ولبنان.

وأكد الرئيسين بتعاون البلدين سويةً لحل الأزمة الإنسانية في سوريا، فيما اتفقا على أن كلاً من الولايات المتحدة وروسيا تعمل من أجل أمن الاحتلال الإسرائيلي.

وأشاد ترامب بنهاية حديثه بأنه كان على الولايات المتحدة أن تجري هذا الحوار مع روسيا منذ زمن بعيد وكان من الغباء تأجيله، كوّن أن الاجتماع كان بناءً للغاية ويصب في مصلحة البلدين، حسب وصفه.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة