فصائل الجنوب تقدّم للروس مسودة اتفاق لوقف القتال في درعا

2018-07-04T15:52:09+03:00
2018-07-04T15:59:08+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير4 يوليو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
d6e196b030a7e7dab1b3c1cdbbe620e2e10c1aa1 - حرية برس Horrya press
دخان يتصاعد اثر غارة جوية شنتها قوات نظام الأسد على مدينة درعا – 25 حزيران/يونيو – AFP

حرية برس:

قدمت فصائل الجيش الحر في الجنوب السوري مسودة اتفاق للتفاوض مع روسيا بخصوص وقف القتال في محافظة درعا، حيث تستعد الفصائل لعقد جلسة تفاوضية جديدة مع الجانب الروسي في الساعات القليلة المقبلة.

وجاء في المسودة عدة اقتراحات اشترطت فصائل الثوار لتطبيق المقترح تعهد روسيا بضمان عدم دخول قوات بشار الأسد إلى مناطقها، كما تتولى “إدارة مدنية” شؤون معبر نصيب الحدودي السوري مع الأردن، وتتكفل الشرطة العسكرية الروسية بالتعاون مع مقاتلي الفصائل بحمايته.

كما اقترحت فصائل الثوار تسليم سلاحها الثقيل تدريجياً، وفتح الطرق والممرات التجارية بين مناطقها تلك التي تسيطر عليها قوات الأسد، وطالبت بتسريع الإفراج عن معتقلي المعارضة في سجون النظام، وضمان “تسوية أوضاع المنشقين دون تعرضهم للمحاكمة والاعتقال.

يتم توزيع نقاط إجراء التسوية جغرافياً حسب الحاجة ضمن آلية متفق عليها، كما يعتبر الاتفاق بمثابة خارطة طريق وحل مناسب للوضع الراهن لحين إيجاد حل شامل على مستوى سوري، ويشمل الاتفاق الجنوب السوري كاملاً (درعا والقنيطرة).

ومن المفترض أن تلتقي لجنة التفاوض اليوم مع الجانب الروسي للبت في هذه المقترحات، وتضم الجنة كلاً من: قاسم نجم، مهران الضيا، مصعب بردان، ابو عمر الزغلول، أبو حمزة العودة (أحمد العودة)، ابو منذر الدهني، بشار القادري، بشار الزعبي، بشار فارس، وجهاد مسالمة.

ويشير وجود (أحمد العودة) قائد فصيل شباب السنة ضمن اللجنة إلى توجه لتلبية المطالب الروسية، بعد أن رضخ العودة للروس وسلمهم مدينة بصرى الشام وعتاده الثقيل.

وتشهد محافظة درعا هجوماً وحشياً تشنه قوات الأسد بدعم روسي إيراني منذ نحو أسبوعين، وتسبب الهجوم باستشهاد أكثر من 200 مدني وجرح العشرات، بالإضافة إلى تشريد أكثر من 300 ألف نسمة بحسب تقديرات الأمم المتحدة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة