“أردوغان” يفوز بولاية رئاسية جديدة بتركيا

2018-06-25T01:11:22+03:00
2018-06-25T01:13:36+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير25 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
thumbs b c ebbe710cb59bccc23bb2f8764751330a - حرية برس Horrya press

نجح “رجب طيب أردوغان” في الانتخابات الرئاسية المبكرة التي أجرتها البلاد اليوم الأحد، وتوج “أردوغان” رئيساً لتركيا بنسبة 52.8 % وذلك بعد فرز أكثر من 98.10 % من أصوات الناخبين وهي النسبة التي تخوله لتسلم المنصب الرئاسي لولاية جديدة من 5 سنوات، فيما حاز ائتلاف “تحالف الشعب” الذي يقوده حزبه “العدالة والتنمية” نسبة 53.6 % من أصوات الناخبين في البرلمان القادم.

وحسم “أردوغان” الانتخابات الرئاسية من الجولة الأولى كمرشح عن “تحالف الشعب” متقدماً على منافسيه في تحالف الأحزاب الأخرى لا سيما “محرم إنجة” من حزب الشعب الجمهوري المعارض كمرشح عن “تحالف الأمة” والذي حصل على نسبة 30.7 %.
وكان رئيس حزب الحركة القومية “دولت بهشتلي” قد دعا الرئيس التركي لإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية مبكرة في 24 من الشهر الجاري، حيث تحالف حزب الحركة القومية مع حزب العدالة والتنمية “الحزب الحاكم” وأعلن عن أن الرئيس “أردوغان” مرشحه لخوض الانتخابات الرئاسية.

وقال الرئيس التركي “أردوغان” إن جميع الطاقات ستستنفر للصعود بتركيا إلى مصاف الدول العشرة الأكبر في العالم، مضيفاً في أول تصريح له عقب انتخابه مجدداً رئيساً للبلاد، خلال مؤتمر صحفي باسطنبول “لن نرتاح حتى نحقق هذا الهدف”، متعهداً بتعزيز الديمقراطية والازدهار في البلاد.

وأوضح أن الشعب جدد تكليفه بمهام الرئاسة بموجب الانتخابات التي جرت اليوم، وحمل ائتلاف “تحالف الشعب” الذي يضم حزبي العدالة والتنمية والحركة القومية، مسؤولية كبيرة بمنحه الأغلبية البرلمانية.

ولفت إلى أن “سلامة العملية الانتخابية وحرية التصويت يعبران عن قوة الديمقراطية التركية”، مشدداً على أن بلاده قدمت درساً في الديمقراطية للعالم بأسره عبر نسبة مشاركة بالانتخابات قاربت 90%.

وتأتي الانتخابات التركية بعد أكثر من عام (16 أبريل/ نيسان 2017) على تصويت الأتراك في استفتاء للتحول من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي، حيث حسمت نتائج التصويت لصالح الانتقال إلى النظام الرئاسي بنسبة 51.41 بالمئة، مقابل 48.59 بالمئة لم توافق على هذا الانتقال.
يشار إلى أن إجراء انتخابات رئاسية كانت من مقررة في 3 تشرين الثاني عام 2019، إلا أنّ التعديلات الدستورية الجديدة تنص على إمكانية اتخاذ قرار بالذهاب إلى انتخابات مبكرة، الأمر الذي ترجمته الحكومة التركية فعلياً على أرض الواقع، حيث أعلنت الحكومة التركية عقب الاجتماع مع “دولت باهتشلي” زعيم حزب الحركة القومية الذهاب إلى انتخابات مبكرة، وتحديد التاريخ في 24 حزيران الجاري بدلاً من تشرين الثاني 2019.
المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة