خطة سلام للأمم المتحدة بشأن اليمن وسط توتر ميداني

فريق التحرير7 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
099241b2 787c 4843 97e3 07387fffc7cf - حرية برس Horrya press
الجيش اليمني – أرشيف

مازن فارس – اليمن – حرية برس:

أعلن الجيش اليمني، اليوم الخميس، أن مديرية المتون بمحافظة الجوف، منطقة “معادية”، مطالباً بإخلائها من المدنيين.

وقال بيان صادر عن المنطقة العسكرية السادسة، – حصل حرية برس على نسخة منه – في رسالة موجهة لأهالي مديرية المتون، ’’اعتباراً من يوم الأربعاء – أمس – تعتبر مديرية المتون منطقة معادية‘‘، مشيراً إلى أنه سيتم استهداف المنطقة بالطيران والمدفعية.

وذكرت مصادر محلية، أن إعلان الجيش جاء بعد أن حولت جماعة الحوثي مناطق سكنية في المديرية لمناطق تجمع وانطلاق لمسلحيها واتخاذ بعض المنازل مستودعات للأسلحة.

من جانب آخر، نشرت وكالة أنباء رويترز، اليوم الخميس، خُطَّة السلام التي وضعتها الأمم المتحدة، والتي تشير إلى تخلي الحوثيين عن صواريخهم البالستية مقابل وقف حملة القصف التي يشنها التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية.

ونقلت الوكالة عن مصدرين، أن ’’خطة للسلام في اليمن وضعتها الأمم المتحدة تدعو الحوثيين إلى التخلي عن الصواريخ البالستية مقابل وقف حملة القصف التي يشنها عليهم التحالف بقيادة السعودية بالإضافة إلى التوصل لاتفاق للحكم الانتقالي‘‘.

ولم يتم الإعلان عن الخطة بعد، وقد تدخل عليها تعديلات وهي أحدث الجهود لإنهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ ثلاث سنوات في اليمن والتي سببت واحدةً من أسوأ الأزمات الإنسانية على مستوى العالم.

وأظهرت مسودة للوثيقة اطلعت عليها رويترز، وأكدها مصدران مطّلعان أنه ’’يجب أن تسلم الأطراف العسكرية التي لا تتبع الدولة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة بما في ذلك الصواريخ البالستية بطريقة منظمة ومخططة‘‘، مضيفةً أنه “لن تستثنى أي جماعات مسلحة من نزع السلاح”.

وأكد المصدران اللذان طلبا عدم نشر اسميهما أن هذه الصياغة تشمل الحوثيين الذين أطلقوا صواريخ بالستية على المملكة العربية السعودية المجاورة.

كما تضم الوثيقة خططاً لإنشاء حكومة انتقالية “تٌمثل فيها المكونات السياسية بالدرجة الكافية”، فيما يمثل إيماءة للحوثيين على ما يبدو الذين لا يرجح أن يتنازلوا عن صنعاء دون المشاركة في حكومة مستقبلية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة