قوات الأسد تحرق منازل الفلسطينيين بمخيم اليرموك بعد “تعفيشيها”

2018-06-06T12:42:55+03:00
2018-06-06T18:11:22+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير6 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
Untitled 1 - حرية برس Horrya press
عناصر من قوات الأسد على أطراف مخيم اليرموك – 15 أبريل 2018

عمران الدوماني – حرية برس:

بدأت قوات الأسد والميلشيات المساندة لها بإحراق منازل اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك جنوب دمشق.

وأفاد مصدر محلي لحرية برس بأن عناصر قوات الأسد والمليشيات الموالية لها تعمل على حرق منازل و ممتلكات المدنيين الفلسطينيين في مخيم اليرموك بعد نهبها وسرقة محتوياتها، دون توضيح الأسباب الدافعة لعمليات الحرق.

من جهتها أكدت “مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا” أن تزايد عمليات حرق المنازل بمخيم اليرموك يتزامن مع تواصل عمليات النهب على يد قوات النظام لمنازل ومؤسسات في مخيم اليرموك، شملت أثاث المنازل والأجهزة الكهربائية والأسلاك النحاسية.

وذكرت المجموعة في بيان أن نظام الأسد لا يزال يحتجز عشرات المسنين من أبناء مخيم اليرموك داخل أحد مراكزها الأمنية في بلدة “حرجلة” ويفرض عليهم الإقامة الجبرية.

ولفت البيان إلى أن جميع المحتجزين هم من أبناء مخيم اليرموك الذين رفضوا الخروج منه وأصروا على البقاء به رغم ما تعرضوا له من حصار وجوع وقصف وكان لهم دوراً انسانياً واجتماعياً في المخيم، فضلاً عن مبادراتهم لتحييد المخيم وعودة سكانه إليه.

يُذكر أن نظام الأسد تجاهل عدة مناشدات من جهات تعنى بالشأن الفلسطيني للعمل على إنهاء احتجاز أبناء المخيم في مراكز الإيواء ونقلهم لمراكز طبية للعناية بهم وتقديم الدواء والعلاج المناسب لهم.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة