صحتك في رمضان: رمضان ومرضى السكري

صحةمنوع
غادة حمدون6 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
غادة حمدون
34343758 2009098239408245 5858673049187909632 n - حرية برس Horrya press

س: أنا مريض بالسكري هل أصوم رمضان؟

هذا هو السؤال الروتيني الذي يسأل عنه كل من يعمل في المجال الطبي مع قرب شهر الصيام أو قبله بقليل، وخاصة الصيدلي لسهولة الوصول إليه.

وهنا أحب أن أذكر أن هذا السؤال يدل على اهتمام السائل بصحته، التي هي أمانة وضعها الله عنده فيجب عليه أن يوليها أولى اهتماماته، لأن الإنسان عندما يفقد صحته وعافيته سوف يكون فرداً أقل انتاجاً، وأقل نفعاً لنفسه ولمجتمعه، وكلنا نعلم الآثار النفسية التي تترتب على ذلك.

قبل أن نجيب على هذا السؤال سنعرف مرض السكري:

هو قلة إفراز الانسولين بالدم أو القصور في إفرازه من البنكرياس.

ج: جوابنا عن هذا السؤال سيكون له شطران:

  1. هل حالتك المرضية مستقرة؟ أي هل نسبة السكر عندك متوازنة بشكل دائم ولا تعاني من أي اضطراب؟ فإن كان الجواب نعم، فهنا ننصح بمراجعة الطبيب المختص قبل شهر من رمضان.
  2. إذا كان الجواب بأن حالة المريض غير مستقرة ويعاني من اضطراب في نسبة السكر بشكل دائم، على المريض مراجعة الطبيب المختص قبل ثلاثة أشهر من رمضان ليتم معايرة السكر بشكل دقيق، للوصول إلى الدواء المناسب قبل شهر الصيام.

أنواع مرضى السكري:

  • الأول: السكري من النمط “1” وقديماً كان يسمى بسكر الشباب، وهو النوع الذي يعالج عادة بالأنسولين (سواء عن طريق الحقن أو المضخة)، فيجب على المريض أن يراجع الطبيب المختص قبل رمضان على الأقل بشهر، ليحدد له نوع الأنسولين (مديد أو بطيء) والجرعة المناسبة وعدد المرات بين فترتي الفطور والسحور، ليصل إلى حالة مستقرة ويحافظ على مستوى ثابت للسكر في الدم خلال فترة الصيام الطويلة.
  • الثاني : النمط الثاني علاجه يختلف عن النمط الأول ويمكن أن نقسمه إلى ثلاث حالات:

1- مريض السكري يعتمد على الحمية فقط دون استخدام الدواء، فيجب على المريض أن يلتزم بالحمية وألا يبالغ في الطعام، وهذا المريض يفيده الصوم جداً لأنه يساعد على انقاص الوزن، إذ أن سبب السكري لدى هذا النوع من المرضى هو زيادة الوزن.

2- النوع الثاني: يتناول أدوية تنظم له مستوى السكر في الدم وهذا أيضاً الصوم مفيد له إذا التزم بالحمية والدواء.

3- النوع الثالث: يتناول المريض أدوية خافضة للسكر، فعليه استشارة الطبيب المختص وهو الذي يحدد له إن كان باستطاعته الصيام أم لا، وبالتالي يحدد له نوع الدواء وجرعته وعدد المرات بين السحور والفطور.

نصائح عامة لمرضى السكري 

  • من المهم أن نعرف أن لكل مريض سكري حالة خاصة ولا يمكن أن نعطي النصائح نفسها لكل المرضى، فلكل مريض حالته المختلفة من حيث نوع الدواء والجرعات وطريقة الاستخدام، ولا بد لكل مريض الالتزام بتعليمات طبيبه المختص.
  • الابتعاد عن الحلويات والدهون والكربوهيدرات والعصائر الجاهزة لأنها تحتوي على نسبة عالية من السكر.
  • في حال شعر مريض السكري من أي نوع بدوخة أو تعرق أو تعب عليه بالإفطار مباشرة وخاصة مريض السكري من النمط “1” فهناك احتمالان لديه إما ارتفاع السكر وزيادة الكيتونات في الدم لديه وغالباً هذا مستبعد خلال الصيام لفترات طويلة، فالاحتمال الثاني والأكيد هو هبوط السكر، ففي كلتا الحالتين عليه الإفطار مباشرة حتى ولو قبل موعد الإفطار بقليل، وعادة هؤلاء المرضى يحملون معهم السكاكر بشكل دائم لأنهم يتعرضون لمثل هذه النوبات كثيراً.
  • بالنسبة للمرضى الذين يعتمدون على الأدوية الخافضة للسكر عادة لا يناسبهم الصيام فيفضل استشارة الطبيب المختص وألا يغامروا بالصوم.
  • النسبة الطبيعية للسكر في الدم 80_110 ملغ/ دسل.
  • هبوط السكر أقل من 70 أو ارتفاعه عن 300 … يجب الافطار
  • في حال دخول المريض بغيبوبة أفضل علاج مباشرة إعطاؤه السكر لأنه سريع النفاذ عن طريق الأغشية ولا يسبب للمريض أي اختناق.

ختاماً…

صحتك هي أمانة عندك، فلا تهملها، والنصيحة الذهبية لمرضى السكري ولكل إنسان:

“المعدة بيت الداء والحمية أصل الدواء”

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة