تل أبيب تهدد بحلف إسرائيلي عربي قد يتشكّل ضد إيران

فريق التحرير5 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
kats - حرية برس Horrya press
وزير الاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس – أرشيف

حرية برس:

أعلنت إسرائيل أنها قد تشكل تحالف عسكري بالتعاون مع دول عربية ضد إيران، إذا استمرت طهران بتعنتها بخصوص برنامجها النووي.

وفي حديث للإذاعة الإسرائيلة قال وزير شؤون الاستخبارات الإحتلال، يسرائيل كاتس، اليوم الثلاثاء، إن “تحالفاً عسكرياً يضم الدول الغربية والعربية وإسرائيل، قد يتم تشكيله ضد ايران، إذا لم ترضخ طهران للمطالب الأمريكية بخصوص برنامجها النووي”، مضيفاُ أن “رد الغرب للتهديدات المنطلقة من طهران يجب أن يكون واضحا”.

ولم يحدد كاتس الدول التي قد تنضم إلى هذا التحالف علماً بأن الدول الغربية الكبرى أعلنت في الأسابيع الأخيرة معارضتها للموقف الأمريكي من الاتفاق النووي الإيراني.

ورأى كاتس أن “اعلان إيران نيتها تسريع عملية تخصيب اليورانيوم يدل على أن صناع القرار هناك في حالة من الهلع والذعر”، معتبراً أن “العقوبات التي أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فرضها على طهران، بدأت تجني ثمارها”.

وأضاف كاتس في حديثه: “على الإيرانيين الاختيار بين أمرين: إما القبول بالموقف الأمريكي أو الإنهيار تحت ثقل الضغوط الاقتصادية”، وجدد على أن “إسرائيل لن تسمح لإيران بالحصول على أسلحة نووية”.

ويقوم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حالياً بجولة في ألمانيا وفرنسا وبريطانيا في مسعى لإقناع قادة هذه الدول بتبني موقفه الرافض للاتفاق الدولي مع إيران.

وفي 8 مايو/أيار الماضي، أعلن ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران المبرم عام 2015، وإعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية على طهران، مبررا قراره بأن “الاتفاق سيئ ويحوي عيوبا عديدة”.

ولاحقا، دعت واشنطن إلى اتفاق جديد مع طهران “يتناول جميع جوانب السلوك الإيراني المزعزع للاستقرار، بما في ذلك في اليمن وسوريا”، ووضعت شروطا عدة لذلك من أبرزها كشف طهران لمنظمة الطاقة النووية عن برنامجها النووى بالكامل، ووقف تخصيب اليورانيوم، وإغلاق كل مفاعلات المياه الثقيلة.

كما تضمنت الشروط وقف إيران تطوير الأسلحة الباليستية، والامتناع عن تقديم الدعم لـ”حزب الله” في لبنان وجماعة “أنصار الله” (الحوثيين) في اليمن، وسحب قواتها من سوريا، والتوقف عن التهديد بالقضاء على إسرائيل وتهديد الممرات البحرية والهجمات الإلكترونية.

المصدروكالة الأناضول
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة