احتقان في طرطوس نتيجة التجنيد الإجباري وتزايد القتلى

فريق التحرير4 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
Capture 4 - حرية برس Horrya press
تمتلئ جدران مدينة طرطوس بصور القتلى الذين قضوا أثناء دفاعهم عن الأسد – أرشيف

حرية برس

تسود حالة من الاحتقان الشديد في مناطق الساحل السوري الموالية لنظام الأسد، نتيجة سياسة التجنيد الإجباري وفقدان الآلاف من الشبان في المعارك على الجبهات.

وقال ناشطون إن شباناً تجمهروا في المدينة مطالبين بوقف سياسة التجنيد الإجباري بحقهم، لم يتسن “لحرية برس” التحقق من صحة تلك الأنباء من مصدر مستقل.

وتداول ناشطون صوراً لمنشورات قالوا إن مجهولين قاموا بتوزيعها في مدينة طرطوس الساحلية، تطالب بوقف التجنيد الإجباري للشبان وإرسال أبناء المسؤولين بدلاً منهم.

وتتوجه المنشورات بالخطاب إلى رأس النظام، قائلة “دماؤنا ذهبت لأجل بقائك على الكرسي، لذا نطلب إليكم أن ترسل أبناء الوزراء والمسؤولين عندك للدفاع عنك وعن كرسيك.

2018 06 04 16.49.07 - حرية برس Horrya press

وقبل أسبوع؛ أظهرت لقطات مصورة عبر الهاتف جندياً من جيش الأسد وهو يتسول في أحد شوارع مدينة طرطوس.

وتوضح اللقطات جلوس شاب في العشرينات من عمره على الرصيف يتسول الناس من أجل تأمين ثمن عملية جراحية لعينه، ويسأله المصور “وين كان خدمتك؟” ليجيبه بأنه كان من أفراد القوات الخاصة التابعة لجيش الأسد.

https://www.youtube.com/watch?v=pveggj5nw8M

وتشير تقديرات إلى فقدان مناطق الساحل السوري الموالية بمعظمها عشرات الآلاف من الشبان في سبيل الإبقاء على حكم عائلة الأسد.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة