الغزيّ عبد الفتاح عسلية ورحلته في عالم صيد الأفاعي واقتنائها

2018-06-05T21:00:09+03:00
2018-06-05T21:05:20+03:00
فيديو حريةمنوع
فريق التحرير5 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
Untitled 1 3 - حرية برس Horrya press

غزة- فارس أبو شيحة – حرية برس

منذ نعومة أظافره وهو يمارس هواية صيد الأفاعي والزواحف ويمسكها بيده دون خوف من ذلك، إنه الصياد الغزيّ عبد  الفتاح عسلية البالغ من العمر 31 عاماً من سكان بلدة بيت حانون شمال قطاع  غزة، اتخذ مهنة صيد الأفاعي داخل الأحراش والمناطق الزراعية ليحتفظ بها داخل منزله، ليجمع بين الهواية والعشق لصيد الأفاعي وتوفير المساعدة للناس  الذين تشكل هذه الأفاعي خطراً على حياتهم في مزارعهم وبيوتهم في قطاع غزة.

لم يستكمل عبد الفتاح دراسته التعليمية نظراً للظروف المعشية الصعبة التي مرّ بها، حيث كان يتكفل بعلاج أخيه حتى وافته المنية قبل ثلاث سنوات من الآن، وتوقف بنهاية المرحلة الإعدادية من دراسته رغم شغفه الشديد لاستكمال الدراسة لكن ظروفه كانت الأقوى دائماً.

تربية الأفاعي

حوّل الغزيّ عبد الفتاح عسلية، هواية تربية الأفاعي إلى مهنة، ويرى أن ذلك يحتاج إلى قوة ذكاء ومهارة عالية، حيث أصبح عمله التعامل مع أكثر المخلوقات خطورة في قطاع غزة.

ويعبر عسلية عن عشقه لهذه المهنة الخطرة، علماً أنه تحول بهذه الهواية إلى خبير في تربية الأفاعي والزواحف في فلسطين، حيث يستعين به الأطباء ورجال الدفاع المدني في قطاع غزة في التعرف على الأفاعي ولدغاتها التي يصاب بها المواطنون.

وللتفريق بين الأفاعي السامة وغير السامة، يقول الصياد عسلية، ” لا يمكن التمييز بين الأفاعي إلا بعد امساكها أو مشاهدتها عن قرب، لكن يمكن أن يُستدل على الأفاعى السامة أحياناً كثيرة بشكل رأسها المثلث مع العلم أن هناك أفاعٍ ذات رأس بيضاوي وهي شديدة السمية مثل “الأسود الخبيث” فهو ينتشر بكثرة في مناطق الضفة المحتلة، ولأن أبرز الأفاعي التي تنتشر في مناطقنا الفلسطينية هي أفعى فلسطين السامة يمكن أن تُعرف بالتموجات المرسومة على ظهرها وهي تشبه حرف W ورأسها كشكل المثلث”.

مخلوقات خطرة

ويقتني الصياد عبد الفتاح عسلية منذ أكثر من خمس سنوات، العديد من أنواع الأفاعي السامة وغير السامة داخل  منزله ومنها (العربيد) و(أفاعي فلسطين) التي تعتبر من أخطر أنواع الأفاعي، بالإضافة إلى أفعى (البقلوية) الغير السامة وأفعى (الزتون والفيران والزواحف وغيرها) التي يحتفظ بها داخل بيته.

ويضيف عسلية، “ينتشر في فلسطين حوالي 28 نوعاً من الأفاعي السامة وغير السامة، حيث انقرض أكثر من نصف  هذه الأفاعي نتيجة الزحف العمراني والكثافة السكانية، أنا أقتني 15 نوعاً من هذه الأفاعي داخل منزلي وأجد صعوبة  في الحصول على البعض منها”.

ينصح عسلية أهالي غزة بعدم اقتناء الأفاعي السامة داخل منازلهم واستشارة أهل الإختصاص والجهات المعنية من  الدفاع المدني وغيرهم بالإتصال بهم عند وجود وعدم مسك أي نوع من الأفاعي داخل أحراشهم ومنازلهم في مدينة غزة وعدم التساهل في الأمر وذلك للحفاظ على حياتهم.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة