لجنة التحقيق تدخل دوما بعد عرقلة الروس

فريق التحرير17 أبريل 2018آخر تحديث : منذ 3 سنوات
1 - حرية برس Horrya press
أطفال مصابين بحالات اختناق إثر استهداف قوات الأسد مدينة دوما بالغازات السامة – المصدر: الدفاع المدني

حرية برس:

دخل فريق المحققين التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية، اليوم الثلاثاء، إلى مدينة دوما في الغوطة الشرقية، وذلك بعد عرقلة دخول الفريق لعدة أيام بعد وصوله إلى سوريا.

وقالت وسائل إعلام موالية ظهر اليوم، إن ’’خبراء لجنة الأسلحة الكيميائية يدخلون مدينة دوما‘‘ بعد ثلاثة أيام على وصولهم إلى دمشق، حيث عقدوا لقاءات مع مسؤولين سوريين وسط تعتيم من قبل الطرفين على برنامج عمل فريق تقصي الحقائق، حسب رواية الإعلام الموالي.

وأضافت وسائل الإعلام أنه كان من المتوقع أن يبدأ فريق تقصي الحقائق التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية عمله الميداني، يوم الأحد، إلا أن المسؤولين الروس وبعض من قيادات نظام الأسد أبلغوا الفريق، يوم أمس الاثنين، أنه لا تزال هناك قضايا امنية معلقة يجب الانتهاء منها قبل الانتشار في المنطقة.

ونقل مراسل “حرية برس” عن مصادر خاصة داخل مدينة دوما، قيام فريق المحققين الدوليين بإخراج جثث المدنيين الموجودة في مقابر الأحياء السكنية، والذين استشهدوا بقصف الغازات السامة على المدينة في السابع من أبريل الحالي، لتحليلها والتأكد من تعرض تلك الجثث لهجوم كيماوي من قبل قوات الأسد.

وأمس الاثنين، قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، إن فريق المحققين لا يستطيع الوصول إلى دوما، فيما قال المدير العام للمنظمة ’’أحمد أوزومكو‘‘ إن ممثلين عن نظام الأسد وروسيا أبلغوا فريق المحققين إنه لا تزال هناك مسائل أمنية ينبغي التحقق منها.

وكانت روسيا قد زعمت بوجود اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد لعرقلة دخول اللجنة، كما انفجرت سيارتان مفخختان مساء الإثنين في المدينة التي تم تهجير مقاتليها من لا يرغب ’’بالتسوية‘‘ بشكل كامل، وهو ما أكده جيش الأسد أول أمس الأحد قائلاً إن كامل الغوطة الشرقية أصبحت تحت سيطرته.

فيما أكدت مصادر محلية ’’لحرية برس‘‘ أن المدينة لم يعد فيها أي تواجد لمقاتلي جيش الإسلام، أو أي تواجد مسلح سوى قوات الأسد وعناصر الشرطة العسكرية الروسية.

بدورها، قالت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الثلاثاء، إنه من المرجح بشدة أن تكون الأدلة اختفت من موقع الهجوم الكيماوي في مدينة دوما، مضيفة أنه يجب السماح لمفتشي الأسلحة الدوليين بدخول الموقع بشكل كامل وفوري، مؤكدة أن روسيا ونظام الأسد رفضوا السماح للمفتشين بدخول المدينة.

وشنت الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا، فجر السبت، ضربة عسكرية ثلاثية على أهداف تابعة لنظام الأسد، رداً على استشهاد أكثر 78 مدنياً وإصابة المئات بحالات اختناق، جراء هجوم كيميائي نفذه نظام الأسد وروسيا على مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة