أفكار قيد البحث لتقليل عدد ضحايا كوارث الطائرات

منوع
فريق التحرير22 مايو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
n-FLY-large570

مع تكرار كوارث الطيران في كل عام، يزداد تفكير الكثير من العلماء في البحث لإيجاد حل لهذه المشكلة بهدف التقليل من نتائجها وعدد ضحاياها.

ومع مرور السنوات تزايد عدد المسافرين جواً باعتباره الوسيلة الأكثر أماناً واختصاراً للوقت، كما ازدادت عدد شركات الطيران وبالتالي ازداد الطلب على طائرات جديدة.

ورغم أن السفر عبر الطائرة أكثر وسائل النقل أماناً بحسب الإحصاءات والأرقام العالمية، ونسبة خطورة حوادثها 1 على 11 مليوناً، إلا أنها تؤدي في حال حدوثها إلى موت جميع المسافرين، الأمر الذي دفع مهندسي الطيران إلى التفكير وإيجاد حل يحد من الخسائر في الأرواح في حال حدث خلل في الطائرة.

ومع بساطة الفكرة الجديدة، لكن تطبيقها يحتاج إلى إرادة من شركات الطيران في التغيير بتصاميمها للطائرات، ويكمن الحل أو الفكرة عبر عزل المكان المخصص للمسافرين عن قمرة القيادة ومحركات الطائرة، الأمر الذي يتيح إمكانية انفصال جسم الطائرة المتواجد فيه المسافرين عن باقي أجزائها في حال حدوث خلل كارثي، بحيث يستطيع قائد الطائرة رمي هذا الجزء في البحر بدلاً من انفجاره مع الطائرة، كما يظهر في الفيديو.

ففي حال تطبيق هذه الطريقة في تصميم الطائرات، فإن ذلك لن يكلف أرواحاً كثيرة في حال تعرض الطائرة لخلل تقني أو غيره من الأسباب أخرى الخارجة عن إرادة الطيارين، كما حدث في رحلة “مصر للطيران” الأخيرة، والتي أودت بحياة جميع ركابها.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة